Accessibility links

logo-print

الاتحاد الأوروبي يعبر عن "أسفه العميق" لقرار إسرائيل بناء وحدات استيطانية جديدة


أعربت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون اليوم الأربعاء عن "أسفها العميق" لقرار إسرائيل بناء وحدات سكنية جديدة في مستوطنة ارييل شمال الضفة الغربية المحتلة.

وقالت آشتون في بيان لها "إنني أعرب عن أسفي العميق للإعلان عن إصدار أكثر من 200 رخصة بناء يوم الاثنين الماضي في مستوطنة ارييل في الضفة الغربية".

وتابعت آشتون قائلة "إنها المرة الثالثة منذ بداية الشهر الجاري التي توافق فيها الحكومة الإسرائيلية على توسيع مستوطنات في الضفة الغربية والقدس الشرقية".

وشددت المسؤولة الأوروبية على ضرورة أن "يبذل الطرفان الإسرائيلي والفلسطيني كل ما في وسعهما لتفادي الأعمال التي تقوض الثقة" مؤكدة أنه "من مصلحة الطرفين أيضا عدم تقويض الجهود المبذولة حاليا لاستئناف المفاوضات المباشرة".

وقالت آشتون إن "كل أنشطة الاستيطان غير مشروعة في نظر القانون الدولي وتهدد استمرارية أي حل متفق عليه يقوم على تعايش الدولتين".

وتأتي تصريحات آشتون بعد أن وافق وزير الدفاع الإسرائيلي ايهود باراك على بناء 277 مسكنا جديدا في مستوطنة ارييل في شمال الضفة الغربية المحتلة، وذلك بعد أيام على قيام الحكومة بإعطاء الضوء الأخضر لبناء 1600 مسكن في حي استيطاني في القدس الشرقية المحتلة، مما أثار غضب الفلسطينيين وانتقادات المجتمع الدولي.

يذكر أن أكثر من 300 ألف إسرائيلي يعيشون في مستوطنات الضفة الغربية المحتلة، وتزداد أعدادهم بشكل مضطرد، كما يعيش نحو 200 ألف آخرون في نحو 12 حيا استيطانيا في القدس الشرقية إلى جانب نحو 270 ألف فلسطيني.

XS
SM
MD
LG