Accessibility links

مكتب التحقيقات الفيدرالي يحقق في حملة تخويف ضد سوريين منشقين مقيمين في الخارج


قال سوريون مقيمون في الولايات المتحدة إن مكتب التحقيقات الفدرالي FBI يجري تحقيقات حول انباء تفيد عن حملة تخويف وتهديد سورية تستهدف منشقين مقيمين في الخارج، موضحين أن عملاء فدراليين استجوبوهم بهذا الشأن.

وقال ثلاثة منشقين التقوا وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون في واشنطن قبل اسبوعين، متحدثين لوكالة الصحافة الفرنسية إن عناصر من الـ FBI يحققون في هذه التهديدات وقد سألوهم عما اذا كانوا يعلمون من الذي يمكن أن يقف خلف هذه الحملة.

ولم يشأ الـ FBI التعليق وقال متحدث باسمه الصحافة الفرنسية "لا نعلق على تحقيقاتنا". وقالت السورية مرح البقاعي انها تلقت تهديدا بالقتل في رسالة الكترونية من شخص لا تعرفه قبل يومين من لقائها كلينتون في وزارة الخارجية في الثاني من اغسطس/آب مع منشقين آخرين هما رضوان زياده ومحمد العبدالله.

وقالت البقاعي لوكالة الصحافة الفرنسية إن الـ FBI يحقق في هذه الرسالة الالكترونية التي تلقتها المنشقة من جديد الاثنين. واضافت البقاعي أن الشخص المجهول الذي وجه اليها الرسالة يقول "بلغة بدائية انه سيقتلني، وانه موجود في كندا بعدما كان في الولايات المتحدة وانه سيعود الى الولايات المتحدة ليقتلني".

وافاد المنشقون الثلاثة أن التلفزيون الرسمي السوري بث صورا لهم اثناء لقائهم كلينتون ووصفهم بانهم عملاء للولايات المتحدة أو خونة.

وافادت صحيفة وول ستريت جورنال الاربعاء أن الدبلوماسيين السوريين يقومون بترهيب المهاجرين الذين ينتقدون نظام دمشق ويتعرضون لاقرباء المنشقين فيهددونهم او يعتقلونهم لدى عودتهم إلى البلاد.

وقال اعضاء في ادارة الرئيس باراك أوباما للصحيفة إن لديهم ادلة ذات مصداقية تثبت أن النظام السوري يستخدم سفاراته في الخارج للعثور على اقرباء المعارضين المهاجرين في سوريا، وعلى الاخص السوريين الحاملين الجنسية الاميركية الذين شاركوا في الولايات المتحدة في تظاهرات سلمية مطالبة بالديموقراطية.

XS
SM
MD
LG