Accessibility links

قوات الثوار الليبيين تسيطر على بوابات مصفاة النفط في الزاوية


شن المعارضون الليبيون هجوما على مصفاة النفط في مدينة الزاوية يوم الاربعاء لطرد آخر القوات الموالية لمعمر القذافي من المدينة التي تقع إلى الغرب من طرابلس وتضييق الخناق على العاصمة.

وبعد 41 عاما من السلطة المطلقة في ليبيا يبدو القذافي البالغ من العمر 69 عاما معزولا.

وتقترب قوات المعارضة من الغرب والجنوب والشرق لتعزل معقله طرابلس التي تقع على ساحل البحر المتوسط.

ولا يعرف المكان الفعلي للقذافي. وفي الزاوية التي تتحكم في الطريق السريع الغربي الذي يربط طرابلس بتونس كانت قوات القذافي تسيطر على المصفاة وتهاجم المعارضين في المدينة بنيران القصف والقناصة.

وقال عبد الكريم خشبة المقاتل في صفوف المعارضة "يوجد بعض القناصة داخل منشأة مصفاة النفط. ونحن نسيطر على بوابات المصفاة. سنشن عملية في محاولة للسيطرة عليها خلال وقت قصير."

وبمساعدة من قاذفات ومقاتلات حلف شمال الاطلسي وطائرات الهليكوبتر الهجومية والحصار البحري حقق المعارضون تحولا في المعركة في الايام القليلة الماضية بعد اسابيع طويلة من الجمود.

وقال متحدث باسم الثوار من مدينة مصراتة التي يسيطرون عليها إلى الشرق من طرابلس انهم وجدوا جثثا مدفونة لمدنيين قتلتهم قوات القذافي.

وقال "اكتشفنا مقبرة جماعية تحتوي على 150 جثة في تاورغاء. هذه جثث مدنيين خطفهم موالون للقذافي من مصراتة ."

وقال إن المعارضين عثروا على تسجيل فيديو "يبين الخاطفين وهم يذبحون الناس." وقال المتحدث ان قوات الثوار الان على بعد نحو 100 كيلومتر الى الغرب من مصراتة على الطريق المؤدي إلى طرابلس.

وقال "إنهم الآن على الطريق الساحلي." ومصفاة النفط في الزاوية من مصادر الوقود القليلة لقوات القذافي وسكان طرابلس.

وقال قائد للمعارضة ان خط الانابيب الذي يربطها بطرابلس قطع يوم الثلاثاء.

وقد أعلنت قوات المعارضة أنها تقترب من اعلان نصر نهائي بعدما سيطرت في الايام الاخيرة على مدن الزاوية وصرمان وصبراتة وغريان، وهي المدن الواقعة على مسافة اربعين إلى ستين كيلومتراً عن العاصمة طرابلس.

وقال المتحدث العسكري باسم قوات المعارضة العقيد أحمد عمر الباني خلال مؤتمر صحافي في بنغازي أن معارك عنيفة تجري في بلدة عجيلات حيث تحاول قوات الثوار تحرير المنطقة، وأكد من جهة أخرى أن صبراتة وصرمان الواقعتين على ساحل المتوسط هي تحت سيطرة قوات المعارضة: "أمور قواتنا على الجبهة تسير بشكل ممتاز قواتنا منظمة والدليل على ذلك اختراقنا للخطوط الدفاعية لقوات الطاغية من ألغام ومن الخط النفطي المشتعل الذي شاهده الصحفيون اللذين زاروا البريقة يوم 15 من الشهر الجاري، فموضوع التنظيم نحن منضمون بدرجة عالية ".

وأفاد المتحدث أن مدينة الزاوية الواقعة غرب طرابلس التي بات الثوار يسيطرون على القسم الاكبر منها تتعرّض لقصف عنيف من قوات القذافي من الشرق موضحاً ان السكان لا يخشون هذا القصف ولن يغادروا المدينة.

وعلى الجبهة الشرقية في مدينة البريقة النفطية، قال المتحدث بإسم قوات المعارضة إن المنطقة السكنية تحت سيطرة الثوار بالكامل، والمعارك تجري في المنطقة الصناعية: "الوضع في البريقة، نحن نسيطر على المنطقة السكنية الثالثة المنطقة السكنية الثانية أيضا تحت السيطرة الآن يدور قتال من اجل تخليص وتحرير المنطقة الصناعية التي يوجد بها مصفاة النفط والمصانع البتروكيماويات والمرفأ".

وأكدّ العقيد باني أن قوات المعارضة ستعمل على وقف إطلاق صواريخ أرض جو، بعد أن اطلقت قوات النظام الليبي الاحد الماضي صاروخاً من طراز سكود على مواقع للثوار في المنطقة: "لن تتغير إستراتيجيتنا لتحرير مدينة البريقة وسنعمل على إيقاف هذه الصواريخ التي يستخدمها، استخدامه لهذه الصواريخ في هذا التوقيت يؤكد على حالة الرعب واليأس التي يمر بها نظام الطاغية".

وأكدّ المتحدث بإسم قوات المعارضة أن مدى هذه الصواريخ لا يصل الى مدينة بنغازي.

XS
SM
MD
LG