Accessibility links

logo-print

المعارضة الليبية تفتتح السفارة بواشنطن وتعترف بمقتل 18 من مقاتليها


أعادت المعارضة الليبية رسميا الأربعاء فتح السفارة الليبية في واشنطن، معتبرة أنها تمثل للمرة الأولى منذ 42 عاما "ليبيا الحرة".

وأعاد علي العوجلي السفير الليبي في واشنطن حتى فبراير/شباط الماضي حين أعلن انشقاقه عن نظام العقيد معمر القذافي، افتتاح البعثة القنصلية الواقعة في فندق ووتر غيت في العاصمة الأميركية.

وقال العوجلي أمام عشرات من المناصرين الحاملين الأعلام الليبية الخضراء "للمرة الأولى منذ 42 عاما، تمثل هذه السفارة ليبيا الحرة".

واعتبر أن "الاعتراف الدبلوماسي ليس هدفا في ذاته بل مرحلة مهمة" بهدف التوصل إلى تعاون أكبر بين المجلس الوطني الانتقالي والولايات المتحدة. ويشكل المجلس الوطني الانتقالي الهيئة السياسية للثوار الليبيين.

نشر طائرتين بدون طيار للمراقبة

هذا وقد نقلت الأنباء عن مسؤول أميركي فضل عدم الكشف عن اسمه قوله إن واشنطن نشرت طائرتين بدون طيار إضافيتين للقيام بعمليات مراقبة فوق ليبيا.

وتأتي الخطوة الأميركية بعد أن طالب أمين عام حلف شمال الأطلسي الشهر الماضي الدول الغربية بتقديم مزيد من الدعم الجوي لتنفيذ قرارات مجلس الأمن الخاصة بحماية المدنيين في ليبيا.

من جانب آخر، قال وحيد برشان ممثل مدينة غريان الليبية في المجلس الوطني الانتقالي الأربعاء، إن "تكنوقراط" من نظام القذافي أجروا اتصالات مع قوات المعارضة الليبية في تونس، من أجل إيجاد أماكن يمكنهم التوجه إليها خارج البلاد.

ويذكر أن الموفد الخاص للأمم المتحدة إلى ليبيا عبد الإله الخطيب قام بزيارة لتونس الاثنين والثلاثاء التقى خلالها ممثلين عن المجلس الوطني الانتقالي وعن الحكومة الليبية، من دون أن يكون ذلك في إطار مفاوضات رسمية.

هذا وقد خاضت قوات المعارضة الليبية قتالا إلى الغرب وإلى الشرق من العاصمة طرابلس ضد القوات الموالية للقذافي من أجل السيطرة على منشآت نفطية حيوية لتحقيق النصر في الحرب الأهلية المستمرة منذ ستة أشهر.

المعارضة تعترف بمقتل 18 من مقاتليها

وقالت المعارضة إن 18 من مقاتليها قتلوا وأصيب 33 آخرون على مدى اليومين الماضيين في مدينة البريقة الواقعة شرقي طرابلس في معركتهم لطرد قوات القذافي من الميناء والمصفاة النفطية بالمدينة التي تشهد قتالا منذ عدة ايام. وقال محمد الزواوي المتحدث باسم المعارضة الليبية إن 15 من مقاتلي المعارضة قتلوا يوم الثلاثاء.

وعرض التلفزيون الحكومي الليبي لقطات قال إنها لمؤيدين للقذافي في ميناء البريقة يوم الأربعاء وهم يهتفون بالولاء للزعيم الليبي.

وشنت قوات المعارضة هجوما على مصفاة النفط في مدينة الزاوية الأربعاء لطرد آخر القوات الموالية للقذافي من المدينة التي تقع إلى الغرب من طرابلس وتضييق الخناق على العاصمة.

وبعد 42 عاما من السلطة المطلقة في ليبيا يبدو القذافي البالغ من العمر 69 عاما معزولا، فيما تقترب قوات المعارضة من الغرب والجنوب والشرق لتعزل معقله في طرابلس الواقعة على ساحل البحر المتوسط.

وتعد مصفاة النفط في الزاوية من مصادر الوقود القليلة الباقية لقوات القذافي وسكان طرابلس. وقال قائد ميداني لقوات المعارضة إن خط الأنابيب الذي يربطها بطرابلس قطع يوم الثلاثاء.

وبمساعدة من قاذفات ومقاتلات حلف شمال الأطلسي وطائرات الهليكوبتر الهجومية والحصار البحري حقق المعارضون تحولا في المعركة في الأيام القليلة الماضية بعد أسابيع طويلة من الجمود.
XS
SM
MD
LG