Accessibility links

كلينتون تطلب من مصر ضمان الأمن في منطقة سيناء


حثت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون الخميس مصر على الوفاء بوعدها لجهة ضمان الامن في سيناء اثر الهجمات التي نفذت على الجانب الآخر من الحدود في اسرائيل.

وقالت كلينتون في بيان لها إن الالتزامات الأخيرة التي أعلنتها الحكومة المصرية بمعالجة قضية الامن في سيناء مهمة، ونحن نحث الحكومة المصرية على ايجاد حل دائم.

نتانياهو يتوعد

من ناحية أخرى، توعد رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو مساء الخميس في خطاب تلفزيوني الذين يهاجمون المدنيين الاسرائيليين بدفع ثمن باهظ.

وقال نتانياهو "إن كانت المنظمات الارهابية تعتقد أنها تستطيع ايذاء مواطنينا بدون دفع ثمن فان اسرائيل ستجعلها تدفع ثمنا باهظا مبدؤنا: إن الحقتم الاذى باسرائيل سنرد فورا وبكل قوة".

واضاف نتانياهو أن "الذين امروا بقتل مواطنينا لم يعودوا على قيد الحياة" في اشارة إلى الغارة الجوية الاسرائيلية على مدينة رفح التي قتلت اربعة ناشطين من لجان المقاومة الشعبية.

وقبل وقت قصير من خطاب نتانياهو، اعلنت متحدثة باسم الجيش الاسرائيلي أن صاروخين أطلقا من قطاع غزة باتجاه مدينة عسقلان جنوب تل ابيب إلا أنه تم اعتراض احدهما من قبل نظام" القبة الحديدية" المضاد للصواريخ.

وفي بيان صادر عن مكتبه وصف نتانياهو الهجمات الثلاث على جنوب اسرائيل "باعتداء على سيادة الدولة" وتوعد بان تقوم اسرائيل "بالرد".

أشتون تدين الهجوم

كما أدانت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي كاثرين أشتون من دون تحفظ الهجمات التي أسفرت عن مقتل سبعة اسرائيليين الخميس قرب منتجع ايلات في اسرائيل في محاذاة الحدود المصرية والاردنية.

وقالت اشتون في بيان لها أدين من دون تحفظ كل الأعمال الارهابية. وأضافت أخذت علما بقلق كبير بسلسلة الهجمات الارهابية التي وقعت في جنوب اسرائيل اليوم الخميس وخصوصا ضد مدنيين والتي قتل واصيب فيها العديد من الاسرائيليين.

وكان قد قتل سبعة اسرائيليين وسبعة مهاجمين الخميس في ثلاثة هجمات متزامنة في منتجع ايلات في محاذاة الحدود المصرية والاردنية. وأدت الهجمات أيضا إلى اصابة 30 شخصا.

حماس تنفي

إلا أن حركة حماس نفت الخميس مسؤوليتها عن سلسلة الهجمات التي استهدفت حافلتين جنوب اسرائيل وأدت إلى مقتل سبعة من منفذي الهجوم اضافة إلى مقتل سبعة اسرائيليين، محذرة في الوقت ذاته من الرد الاسرائيلي على قطاع غزة.

وقال طاهر النونو المتحدث باسم حكومة حماس لوكالة الصحافة الفرنسية إن الحكومة الفلسطينية تنفي الاتهامات الاسرائيلية على لسان وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك حول العملية التي وقعت في ايلات وتؤكد أنه لا علاقة لقطاع غزة بما حدث في ايلات.

وأضاف أننا نعتبر هذه الاتهامات محاولة للخروج من الازمة الاسرائيلية الداخلية. واكدت حركة حماس ايضا في بيان أنها تنفي مسؤوليتها عن العملية التي حدثت صباح اليوم الخميس في منطقة ايلات، مؤكدة أن سياسة الحركة هي ممارسة المقاومة انطلاقا من الأراضي المحتلة وفيها. لكنها اكدت أنها حركة مقاومة وتؤمن بأن قانون وجود الاحتلال هو المقاومة ولا استرداد للحقوق إلا عبر مقاومة الاحتلال.

واوضحت أن الاحتلال الصهيوني بممارساته العدوانية على الشعب الفلسطيني والمقدسات ولا سيما في شهر رمضان المبارك يعمل على استهداف مشاعر ملايين المسلمين، ومن حق المسلمين في العالم الانتقام لمقدساتهم وللدماء التي تنزف بيد العدوان الصهيوني.

وحذرت حماس في بيانها من التهديدات الصهيونية التي صدرت عن قادة الاحتلال وخاصة ايهود باراك بعمليات عدائية ضد غزة ، مؤكدة أنه إذا فكر الاحتلال بالعدوان على القطاع فإن حماس ستكون على رأس المدافعين بكل بسالة ورجولة عن الشعب الفلسطيني والأطفال والنساء.

وجاء نفي حماس لعلاقتها بالتفجيرات بعد اتهام وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك الخميس غزة بالوقوف وراء سلسلة الهجمات، متوعدا برد قوي.

باراك: مصدر الهجمات غزة

وقال باراك في بيان إن مصدر الهجمات الارهابية هو غزة وسنتحرك ضدهم بكل ما لدينا من قوة وتصميم. وأضاف باراك أن الحادث يشير إلى ضعف سيطرة مصر على صحراء سيناء حيث بدأت القوات المصرية عملية واسعة نهاية الاسبوع لتضييق الخناق على الجماعات المسلحة. واشار باراك إلى أن هذه هجمة ارهابية خطيرة جدا في العديد من الاماكن وتعكس ضعف السيطرة المصرية على س

يناء وتوسع نشاط العناصر الارهابية هناك. وجاء تصريح باراك بعد وقت قصير من اعلان المصادر الطبية أن خمسة اسرائيليين على الاقل قتلوا في سلسلة هجمات استهدفت حافلتين بالقرب من منتجع ايلات جنوب اسرائيل. واعلنت مصادر امنية اسرائيلية لوكالة الصحافة الفرنسية مقتل سبعة على الاقل من منفذي الهجمات الثلاثة التي أودت بحياة سبعة اسرائيليين.

وقالت المصادر ان المهاجمين السبعة قتلوا في تبادل لاطلاق النار مع عسكريين اسرائيليين. واكد مصدر امني في قطاع غزة ان حكومة حماس قامت باخلاء اغلب مواقعها الامنية تحسبا للرد الاسرائيلي على هذه الهجمات. كذلك، اعلنت حكومة حماس انها تبلغت من الجانب المصري اغلاق معبر رفح،

وقال ايهاب الغصين المتحدث باسم وزارة الداخلية في حكومة حماس أن الجانب المصري ابلغنا باغلاق معبر رفح اليوم الخميس وقاموا بارجاع المسافرين. واضاف لوكالة الصحافة الفرنسية أبلغونا انهم سيتواصلون معنا لابلاغنا بالنسبة لعمل المعبر الاسبوع القادم.

الجيش الاسرائيلي يتهم لجان المقاومة الشعبية

هذا وقد اتهم الجيش الاسرائيلي الخميس لجان المقاومة الشعبية في غزة بانها تقف خلف الهجمات التي وقعت في جنوب اسرائيل واسفرت عن مقتل سبعة اسرائيليين، وقال إن هؤلاء حاولوا خطف مدنيين أو عسكريين اسرائيليين. واكد الجيش كذلك أنه شن غارات جوية على جنوب قطاع غزة وقال انها أدت الى مقتل ثلاثة من اعضاء اللجان.

وصرحت متحدثة باسم الجيش الاسرائيلي لوكالة الصحافة الفرنسية بأنه من بين من تم استهدافهم كمال النيرب زعيم المنظمة، وعماد حماد قائد الجناح العسكري للجماعة، وخالد شعث احد قادة المجموعة. وأضافت أن هؤلاء كانوا وراء سلسلة الهجمات الارهابية وكان هدفهم الرئيسي خطف مدني أو جندي اسرائيلي.

وقد قتل سبعة اسرائيليين وسبعة مهاجمين الخميس في ثلاثة هجمات في منتجع ايلات في محاذاة الحدود المصرية والاردنية. وادت الهجمات غير المسبوقة ايضا الى اصابة ثلاثين شخصا. الجهاد الاسلامي ترفض النفي أو التأكيد هذا وقد ورفضت حركة الجهاد الاسلامي نفي أو تأكيد مسؤوليتها عن هذه الهجمات.

وقال خضر حبيب القيادي في الحركة ان هذه العملية تأتي في سياق الدفاع عن النفس، مؤكدا نحن في حركة الجهاد الاسلامي مع حق المقاومة لانه حق مكفول وكفلته كل الاعراف السماوية والانسانية.

واضاف لوكالة الصحافة الفرنسية أن العدو الصهيوني يدفع ثمن جرائمه التي يرتكبها بحق شعبنا الفلسطيني وبحق شعوب المنطقة وعلى حالة من العداء المستحكم مع كل شعوب المنطقة نتيحة عدوانه واعاثته في الارض الفساد. وتابع الآن يدفع ثمن هذه الجرائم وشعوب المنطقة تدافع عن نفسها في مواجهة هذا الخطر.

وفي نفس السياق، قالت لجان المقاومة الشعبية إن غارة جوية اسرائيلية أسفرت عن مقتل قائد الفصيل الفلسطيني المسلح وأربعة من رفاقه في جنوب قطاع غزة يوم الخميس بعد ساعات من القاء اسرائيل المسؤولية على مسلحين من القطاع في شن هجمات قاتلة عبر الحدود. وقالت لجان المقاومة الشعبية وهي فصيل يعمل غالبا مستقلا عن حماس التي تسيطر على قطاع غزة إن القائد القتيل هو كمال النيرب. وأكد مصدر عسكري اسرائيلي الضربة الجوية على مدينة رفح.

XS
SM
MD
LG