Accessibility links

logo-print

خمسة انفجارات تستهدف مقر المركز الثقافي البريطاني في كابل


لقي ما لا يقل عن ثمانية أشخاص مصرعهم وأصيب عشرة آخرون في خمسة اعتداءات استهدفت الجمعة المركز الثقافي البريطاني في العاصمة الأفغانية كابل.

وأكدت السفارة البريطانية في كابول تعرض مجمع المركز الثقافي البريطاني لهجوم دون إعطاء مزيد من التفاصيل. وكان المركز الواقع قرب فندق انتركونتيننتال قد تعرض لهجوم سابق نهاية يونيو/حزيران.

وبدأ الهجوم على المركز الثقافي البريطاني، الذي تموله الحكومة البريطانية جزئيا وله مكاتب في العديد من الدول، بانفجارين قويين وقعا بفارق دقائق، وقالت الشرطة إن انتحاريين نفذاهما.

وأفاد شهود عيان لوكالة الصحافة الفرنسية بأن إطلاق نار متقطع سمع في أعقاب الانفجارين. وبعد ساعة تقريبا سمع انفجار جديد في موقع الهجوم بحسب ما ذكره صحافي في الوكالة، فيما استؤنف إطلاق النار بعدما كان قد توقف واستمرت المواجهات حوالي ثلاث ساعات.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية صديق صديقي إن أحد المهاجمين ما زال على قيد الحياة ويقاوم، مضيفا أنه لم يتم فرض الأمن في المنطقة بعد.

وقد تبنت طالبان الاعتداءات وقال المتحدث باسمها ذبيح الله مجاهد في اتصال هاتفي أجرته معه وكالة الصحافة الفرنسية إن بين المواقع المستهدفة القنصلية البريطانية ومركزا تابعا للأمم المتحدة.

إلا أن المتحدث باسم بعثة الأمم المتحدة في أفغانستان دان ماكنورتون نفى أن يكون موقعا تابعا للمنظمة الدولية قد تعرض لهجوم.

ويصادف الـ19 من أغسطس/آب ذكرى استقلال أفغانستان عن بريطانيا عام 1919. وقال ذبيح الله مجاهد "اليوم الجمعة هو ذكرى استقلالنا الذي حصلنا عليه من البريطانيين قبل 92 عاما. هجوم اليوم يحيي هذه الذكرى. البريطانيون اجتاحوا بلادنا مرة جديدة وعليهم أن يعترفوا من جديد باستقلالنا".

وتنشر بريطانيا 9500 عسكري في أفغانستان في إطار قوة أيساف الدولية التابعة للحلف الأطلسي.
XS
SM
MD
LG