Accessibility links

logo-print

واشنطن تحث الحكومة المصرية على معالجة الوضع الأمني في سيناء


أعلنت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون أن الولايات المتحدة تدين بأشد العبارات الهجمات التي وقعت في جنوب إسرائيل وكل أعمال الإرهاب، وقالت في بيان لها إن هذه الهجمات الوحشية والجبانة تبدو كأنها تتعمد تنفيذ أعمال الإرهاب ضد المدنيين الأبرياء.
وأوضحت كلينتون أن هذا العنف يؤكد قلق الولايات المتحدة الشديد إزاء الحالة الأمنية في شبه جزيرة سيناء، مشيرة في الوقت ذاته إلى أهمية الالتزامات الأخيرة للحكومة المصرية من أجل معالجة الوضع الأمني في سيناء، وحثتها على إيجاد حل دائم للوضع هناك.
وجدّدت كلينتون التأكيد أن الولايات المتحدة وإسرائيل مُتحدّان في جهودهما لمكافحة الإرهاب، وأعربت عن أملها في إحالة المتورطين في التخطيط لهذه الهجمات إلى العدالة على وجه السرعة.

مصر تضع حدودها في حالة طوارئ

وقد وضعت مصر حدودها مع إسرائيل في حالة طوارئ بعد الهجوم المسلح على حافلتين في إيلات ما أدى إلى مقتل سبعة إسرائيليين وإصابة 26 آخرين، ما دعا وزير الدفاع الإسرائيلي ايهود باراك إلى اتهام مصر بأنها فقدت السيطرة على سيناء.
في المقابل، ذكر موقع راديو صوت إسرائيل أن هيئة مكافحة الإرهاب في ديوان رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو كررت تحذيرها إلى المواطنين الإسرائيليين من مغبة التوجه إلى شبه جزيرة سيناء، كما دعت الهيئة جميع المواطنين المتواجدين حاليًا في سيناء إلى مغادرة هذه المنطقة على الفور.

مصر ترفض الاتهامات الإسرائيلية

من جهته، رفض محافظ جنوب سيناء خالد فودة في تصريحات خاصة لـ"راديو سوا" اتهام إسرائيل لمصر بأنها فقدت السيطرة على سيناء.
وقال إن المسلحين الضالعين في الهجوم المسلح على حافلة في إيلات لم يتسللوا عبر الحدود المصرية في شمال أو جنوب سيناء.

ونفى فودة خروج أي طلقة من قبل الجانب المصري في طابا تجاه إيلات، وقال إن المسافة بين الجانبين تصل إلى حوالي 25 كيلومترا، مما يستحيل معه وصول الرصاص إلى إسرائيل، مضيفا أن منطقته منزوعة السلاح.
وأكد فودة أن الوضع الأمني في منطقة سيناء مستقر وأن ليس هناك أي علاقة بين الحملة الأمنية التي يقوم بها الجيش والشرطة بمنطقة شمال ووسط سيناء وبين محافظة جنوب سيناء.
ولم ينف المحافظ في تصريحاته الخاصة لـ"راديو سوا" إمكانية انتشار الجيش بكثافة على الحدود المصرية حتى يتوقف اللغط بشأن السيطرة على الوضع الأمني في شبه جزيرة سيناء.

وقد رفض الخبير الدولي في الشؤون الأمنية حسام سويلم المزاعم الإسرائيلية بأن مصر لم تتخذ الاحتياطات اللازمة من أجل حماية حدودها، في محاولة منها للتأثير على الرأي العام الداخلي في إسرائيل لتبعده عن مسؤولية إسرائيل نفسها عن حماية حدودها.

مقتل ضابط وجنديين مصريين

وكان مصدر عسكري مصري قد صرح بأن ضابطا من القوات المسلحة وجنديين من الأمن المركزي قتلوا الخميس وأصيب آخران بنيران إسرائيلية على الشريط الحدودي عند طابا.
وقال المصدر إنه أثناء قيام الطائرة الإسرائيلية بتعقب متسللين داخل الشريط الحدودي على الجانب الآخر ومطاردتهم حتى وصلوا إلى الشريط الحدودي عند رفح أطلقت أعيرة نارية عليهم في وجود عدد من جنود الأمن المركزي المصري فأصيبوا بالنيران.

لجنة من القوات المسلحة

في سياق متصل، تزور لجنة من القوات المسلحة سيناء مساء الجمعة لمناقشة الأوضاع الأمنية.
وتقول مصادر أمنية إن اللجنة ستعقد مؤتمرا شعبيا موسعا مع مشايخ وأهالي سيناء.
من جانبه، أكد مدير أمن شمال سيناء اللواء صالح المصري أن الحملة الأمنية مستمرة لحين القضاء على كل البؤر، مشيرا إلى أنه تم القبض حتى الآن على 20 متهما كلهم متورطون في الهجوم على قسم ثان العريش، وتفجير محطات الغاز.
وأضاف أن من بين المقبوض عليهم فلسطينيين كانوا في السجون المصرية.

XS
SM
MD
LG