Accessibility links

بنك أوف أميركا يستغني عن 2500 وظيفة


أعلن متحدث بلسان مصرف بنك أوف أميركا الجمعة أن البنك الذي يعد اكبر المصارف الأميركية سيتخلى عن 3500 وظيفة بنهاية سبتمبر/أيلول القادم.

وقال سكوت سيلفستري المتحدث بلسان المصرف إن البنك قرر التخلص من تلك الوظائف "للتكيف مع الفرص المتاحة في السوق" وليس في إطار توجه لتعديل مسار البنك الذي مني بخسارة ناهزت 9.1 مليار دولار في الربع الثاني بسبب فقدان أموال القروض العقارية التي لم يستطع أصحابها سدادها.

وقال المتحدث: "خفض الوظائف لا يأتي في إطار المبادرة التي أعلنت عنها المؤسسة ككل في وقت سابق من العام بهدف التركيز على استراتيجيات المستهلك والنتائج المالية".

وقال المتحدث إن الشركة الدولية، التي تعد أضخم المصارف الأميركية من حيث الودائع، بدأت إبلاغ الموظفين منذ وقت قريب.

ويأتي إعلان البنك التخلي عن 3500 وظيفة بعد إعلان سابق خلال العام بتخليه عن 2500 وظيفة أخرى، وهي الوظائف التي قال سيلفستري إنها تشمل كافة عمليات البنك.

يذكر أن بنك أوف أميركا يزاول عمليات في أكثر من 40 بلدا وكان يشغل حتى نهاية العام الماضي 288 ألف موظف، بحسب تقريره السنوي.

ولم يتطرق سيلفستري للحديث عن خطط لعمليات خفض وظيفي إضافية.

وكانت صحيفة وول ستريت جورنال أوردت الجمعة أن "عشرة آلاف وظيفة على الأقل يرجح أن تختفي" من المصرف الأميركي، مستشهدة بمصدر مطلع.

وأعلن البنك الاثنين الماضي أنه يعتزم بيع عملياته المتعلقة ببطاقات الائتمان في كندا وقيمتها 8.6 مليار دولار إلى مجموعة تي دي المصرفية إضافة إلى التخلي عن عملياته للبطاقات الائتمانية في أوروبا.

وصرح المصرف، الذي يتخذ مقره في تشارلوت بولاية نورث كارولينا، أنه سينهي عملياته لبطاقات الائتمان في كل من بريطانيا وأيرلندا التي تضم معا 12 مليار دولارا في هيئة قروض وتشغل أكثر من أربعة آلاف موظف.

XS
SM
MD
LG