Accessibility links

شرف يبحث في اجتماع وزاري موسع الوضع الأمني في سيناء


عقد رئيس مجلس الوزراء المصري عصام شرف اجتماعا وزاريا موسعا لبحث تطورات الأوضاع الأمنية في سيناء في أعقاب الأحداث الأخيرة هناك.

حضر الاجتماع نائب رئيس الوزراء للتنمية السياسية والتحول الديموقراطي علي السلمي ووزراء العدل والإعلام والصحة والتعاون الدولي والخارجية والداخلية وممثلين عن المجلس الأعلى للقوات المسلحة والمخابرات العامة.

وقررت الحكومة اعتبار المجموعة الوزارية للأزمات في حالة انعقاد دائم لمتابعة الموقف أولا بأول.

وانتهى اجتماع اللجنة الذي استمر حتى الساعات الأولى من صباح السبت إلى أن مصر تدين الحادث الذي أدى إلى مقتل عدد من أبناءها وإصابة آخرين وتطالب إسرائيل بتقديم اعتذار رسمي لمصر عن هذا الحادث وأن مصر تؤكد أنها لن تتهاون في حقوق أبناءها وحماية أرواحهم وتؤكد على قدرتها على حماية حدودها وتأمين أرض سيناء تأمينا كاملا وتؤكد أن تأمين الحدود المصرية الإسرائيلية مسؤولية الطرفين معا وليست مسؤولية مصر وحدها.

ودعت اللجنة جميع المواطنين ووسائل الإعلام إلى الانتباه للمخاطر التي تهدد الأمن القومي في سيناء والذي يستوجب تمسكا بالجبهة الداخلية وعدم الانخراط في خلافات جانبية.

وقال شرف في كلمة الجمعة على صفحته الخاصة على موقع فيسبوك إن دم الإنسان المصري أغلى من أن يذهب بلا رد وأكرم من أن يكون بلا قيمة، مشيرا إلى أن الثورة قامت لكي يستعيد المصري كرامته في الداخل والخارج.

وأضاف أن ما كان مقبولا في مصر قبل الثورة لن يكون مقبولا في مصر بعد الثورة وأنه يبحث في البدائل المتاحة بشأن مقتل جنود مصريين في سيناء.

وقدم شرف خالص العزاء لأسر الجنود الذين ضحوا بأرواحهم في أحداث سيناء الجمعة. بدوره، قدم شيخ الأزهر أحمد الطيب تعازيه باسم الأزهر لأسر المصريين والفلسطينيين الذين راحوا ضحية الاعتداء الإسرائيلي على غزة وعلى الحدود المصرية.

وندد شيخ الأزهر في بيان أصدره الجمعة بالاعتداء الإسرائيلي الذي اعتبره مخالفا لكل الأعراف والمواثيق الدولية، مؤكدا ضرورة وقف الاعتداء على المواطنين في غزة.

كما ناشد الطيب جميع القوى السياسية في مصر الوقوف صفا واحدا لمواجهة تحديات الاعتداء الإسرائيلي وتناسي أية خلافات هامشية مشيدا بدور القوات المسلحة في نشر الأمن في سيناء.

XS
SM
MD
LG