Accessibility links

logo-print

خطاب جديد للأسد قريبا في ظل استمرار موجات العنف بسوريا


يعتزم الرئيس السوري بشار الأسد توجيه خطاب جديد لشعبه خلال الأيام القليلة المقبلة هو الرابع منذ اندلاع الأزمة في بلاده، والأول منذ أن طالبت واشنطن والعديد من العواصم الغربية من الرئيس السوري التخلي عن السلطة.

وقالت مسؤولة العلاقات الخارجية في وزارة الإعلام ريم حداد إن الأسد يريد الحديث عن آخر مستجدات برنامج الإصلاح الذي أعلن عنه سابقاً، بحسب ما نقلته صحيفة واشنطن بوست الأميركية.

وقد علم "راديو سوا" من مصادر سورية أن الخطاب سيبث مباشرة عير التلفزيون.

وغالباً ما تقوم وكالة الأنباء السورية الرسمية بالإعلان عن الخطاب الرئاسي قبل نحو 24 ساعة من موعده.

عمليات عسكرية في حمص

سجل إطلاق نار كثيف في العديد من مناطق مدينة حمص وسط البلاد فيما أفاد شهود عيان باستمرار أعمال المداهمة والاعتقالات في المدينة.

وقال هؤلاء الشهود إن أصوات إطلاق الرصاص سمعت في الخالدية ومنطقة الإنشاءات والغوطة وباب السباع والأخيرة شهدت خلال ساعات الصباح مواجهات عنيفة بين منشقين عن الجيش مع الأمن السوري.

كما سمعت أصوات تفجيرات مدوية في بابا عمرو والسلطانية. وأفاد ناشطون بأن أكثر من 30 دبابة اتجهت في الساعات الأولى من اليوم إلى حمص من طريق حماة حمص وسط أنباء عن استعدادات لاقتحام المدينة.

كما سجل إطلاق نار كثيف في منطقة كفر نبل بمحافظة إدلب القريبة من الحدود مع تركيا.

هذا وأفادت وكالات الأنباء بأن حصيلة قتلى احتجاجات أمس بلغت 34 شخصاً من بينهم أربعة أطفال.

وقد تركزت نحو نصف هذه الحصيلة في مدن محافظة درعا جنوب البلاد.

وكان الرئيس السوري قد أبلغ الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بوقف العمليات العسكرية في بلاده الأربعاء الماضي قبل جلسة مجلس الأمن المخصصة حول سوريا، لكن المستجدات الأخيرة تؤكد استمرار العمليات، بعد إعادة تمركز قطع الجيش بحسب الناشطين السوريين.

تحركات دولية مؤجلة لإدانة سوريا

هذا فيما قالت مصادر دبلوماسية في نيويورك إن عدداً من الدول الغربية التي تسعى لتقديم مسودة قرار ضد سوريا، قررت تأجيل مداولاتها بهذا الشأن إلى يوم الاثنين موعد عقد جلسة مجلس حقوق الإنسان في جنيف.

وقال الدبلوماسيون إن مشروع القرار سيكون جاهزاً بحلول نهاية الأسبوع المقبل حيث سيتم تقديمه إلى الأعضاء كافة.

في تطور آخر، قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إن دمشق قدمت ضمانات بعدم إعاقة عمل بعثة اللجنة التي من المتوقع أن تصل إلى سوريا في وقت لاحق من اليوم في أول زيارة من نوعها.

ردود فعل الدولية تتواصل

على صعيد المواقف، قال المتحدث باسم المفوضة العليا للسياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي مايكل مان إن التكتل الأوربي يسعى لتوسيع العقوبات على سوريا لكي تطال المستفيدين من نظام بشار الأسد، حسب تعبيره.

وكان الاتحاد الأوربي قد وسع من عقوباته بحق النظام في دمشق مضيفاً 20 شخصية من الدائرة المقربة للأسد إلى لائحة الذين تم تجميد أرصدته لدى دول الاتحاد.

في روما، أكد وزير الخارجية الايطالي فرانكو فراتيني أن العزلة الدولية المفروضة على دمشق ستكون مؤثرة في حال التطبيق المنسق للعقوبات على سوريا، حسب تعبيره.

في باريس، رحبت فرنسا بتقرير مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة ومقره جنيف حول سوريا وأكدت أنها تؤيد مختلف مصادر المعلومات حول انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا.

في طوكيو، أعلنت اليابان أمس الجمعة استدعت سفيرها لدى دمشق للتشاور حول الوضع في سوريا، وأنها تطالب الحكومة في دمشق الكف فوراً عن استخدام القوة ضد المدنيين.

في العراق، عرض الزعيم الشيعي مقتدى الصدر التدخل من اجل الإصلاح في سوريا حسب وصفه مؤكداً أن هناك فارقاً بين المظاهرات التي شهدتها الدول العربية وما يحصل في سوريا.

أول مكاتب للمعارضة داخل سوريا

قال المنسق العام لهيئة التنسيق الوطنية في سوريا حسن عبد العظيم إن الهيئة بصدد افتتاح مكتبين لها الأول في العاصمة دمشق والثاني في أحدى مدن ريفها ليكونا بذلك أولى مقرات لقوى المعارضة السورية في الداخل.

وأضاف عبد العظيم في تصريحات لـ"راديو سوا" أن هيئة تنسيق الوطنية تجري مشاورات مع العديد من القوى المعارضة الأخرى في الداخل والخارج من اجل ضمها إلى الهيئة.

خدام: البعث لم يعد له وجود

قال نائب الرئيس السوري السابق عبد الحليم خدام إن قرار الإدارة الأميركية والعديد من الحكومات الغربية دعوة الرئيس بشار الأسد إلى التنحي وجهت ضربة كبيرة لنتائج للعمليات العسكرية التي شهدتها البلاد.

وقال خدّام إن خطوة واشنطن والعديد من العواصم الأوربية تؤكد أن هناك إجماعا دولياً لدعم الشعب السوري.

وأضاف خدام أن الأسد ما يزال يعتقد أن الشعب يدين له بالولاء وهو ما يجعله يستخف بالمجتمع الدولي.

وقال خدام إن حزب البعث العربي الاشتراكي الحاكم في سوريا هو هيكل إعلامي يستخدمه الأسد لتغطية جرائمه مؤكداً أن قواعد هذا الحزب مع حراك الشعب السوري المطالب بالديموقراطية.
XS
SM
MD
LG