Accessibility links

logo-print
دعا مساعد وزيرة الخارجية الاميركية لشؤون الشرق الأدنى جيفري فيلتمان، الزعيم الليبي معمر القذافي إلى التنحي، وقال إن الوضع يسير بشكل واضح ضده.

وقال فيلتمان لوسائل الإعلام في بنغازي حيث أجرى محادثات مع أعضاء المجلس الوطني الانتقالي الليبي، إن ايام القذافي اصبحت معدودة، واضاف:

"من الواضح أن الوضع يسير ضد القذافي، في الوقت الذي تواصل فيه المعارضة تحقيق مكاسب كبيرة على أرض الواقع، وكما قال الرئيس أوباما والوزيرة كلينتون فان قوات القذافي تزداد ضعفا. لقد حان الوقت للقذافي الآن كي يرحل، ونحن نعتقد بقوة أن أيامه اصبحت معدودة".

متسللون ليبيون يشتبكون من قوات تونسية

ميدانيا، خاضت قوات الثوار الليبيين معارك من أجل السيطرة على بلدتين على جانبي العاصمة الليبية طرابلس يوم السبت وامتد القتال عبر الحدود إلى تونس حيث اشتبك متسللون ليبيون مع القوات التونسية.

وذكرت مصادر أمنية تونسية أن القوات التونسية اعترضت رجالا ليبيين في مركبات ومعهم أسلحة واشتبكت معهم في قتال خلال الليل في الصحراء. وأعلنت المصادر عن وقوع عدد من القتلى والجرحى.

واقتربت الحرب المستمرة منذ ستة شهور في ليبيا من الحدود الأسبوع الماضي بعد أن سيطرت المعارضة على مدينة الزاوية الساحلية التي تبعد 50 كيلومترا فقط إلى الغرب من طرابلس وحاصرت العاصمة وقطعت طرق الإمدادات اليها.

وأصبحت قوات القذافي إلى الغرب من الزاوية وبالقرب من الحدود التونسية محاصرة فعليا ومنعزلة عن خطوط إمداداتها الرئيسية. وعززت تونس وجودها العسكري في المنطقة الحدودية.

وقال سكان في العاصمة طرابلس لوكالة الصحافة الفرنسية إن مواجهات تدور حاليا خصوصا في احياء سوق الجمعة والعراضة وتاجوراء شرق العاصمة، حيث تم اطلاق صيحات التكبير عبر مكبرات الصوت من المساجد.

وأكد المتحدث باسم الحكومة الليبية موسى ابراهيم حصول مواجهات صغيرة مع بعض المسلحين الذين دخلوا من هنا وهناك في احياء مثل تاجوراء وسوق الجمعة وبن عاشور قرب وسط العاصمة.

وأكد ابراهيم أن المتطوعين والقوات الليبية يسيطرون على الوضع وأن المواجهات استمرت على مدى نصف ساعة فقط.

وقال في تصريحات بثتها قنوات التلفزيون الليبية إن طرابلس آمنة. السيطرة كاملة لقوات الشعب المسلحة والمتطوعين وأهالي طرابلس الشرفاء.

ومع ذلك، استمر سماع اطلاق نار مكثف في العاصمة قبيل منتصف الليل بالتوقيت المحلي.

وندد ابراهيم مجددا بما قال إنه هجوم اعلامي على نظام العقيد معمر القذافي، مؤكدا أن نصر معسكره أصبح قريبا.

وفي وقت سابق، عرض التلفزيون الليبي مشاهد من الساحة الخضراء في طرابلس حيث تجمع عشرات الاشخاص رافعين الاعلام الليبية الخضراء وصورا للعقيد القذافي.

انفجارات واطلاق نار في طرابلس

من ناحية أخرى، قال مراسل لرويترز في العاصمة الليبية إن أصوات اطلاق النار والقذائف المضادة للطائرات والانفجارات تزايدت في طرابلس في وقت متأخر من مساء السبت.

وتحدث سكان في طرابلس عن قتال في عدة احياء وقالوا إن معارضي الزعيم الليبي معمر القذافي يجوبون الشوارع.

كما دوت انفجارات عدة وسمع اطلاق نار كثيف في العاصمة الليبية طرابلس ليل السبت الاحد، فيما اشار شهود عيان إلى حدوث مواجهات في بعض احياء العاصمة.

وتم سماع تبادل لاطلاق النار بالاسلحة الخفيفة في وسط العاصمة بعد صلاة المغرب.

وذكر سكان في العاصمة لوكالة الصحافة الفرنسية أن مواجهات تدور حاليا خصوصا في احياء سوق الجمعة والعراضة شرق العاصمة.

وردا على اسئلة صحافيين، لم يؤكد مسؤول ليبي حصول هذه المواجهات.

وقال اثنان من سكان العاصمة الليبية لرويترز إن حشودا معارضة للزعيم الليبي معمر القذافي خرجت إلى شوارع طرابلس في وقت متأخر من مساء السبت وإن اصوات الرصاص سمعت قادمة من أماكن متعددة.

وقال أحد السكان إن مستخدمي الهواتف المحمولة تلقوا رسالة نصية من الحكومة تحثهم على الخروج إلى الشوارع والميادين والقضاء على العملاء المسلحين.

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية نقلاً عن سكان أن أصوات القذائف والطلقات النارية بدأت تسمع أكثر حدة في العاصمة طرابلس.

وتحدّث سكان تاجوراء في الضواحي الشرقية لطرابلس عن وقوع إشتباكات. كما أشار عدد من السكان في طرابلس إلى أنهم شاهدوا عناصر قوات المعارضة في أحياء العاصمة، وأنهم سمعوا إطلاق النار من أماكن عدة.

كما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن سكان في العاصمة أن مواجهات تدور حالياً خصوصاً في أحياء سوق الجمعة والعراضة شرق العاصمة.

XS
SM
MD
LG