Accessibility links

logo-print

مصر تقلل من حدة الاعتذار الإسرائيلي وتطالبها بوقف الغارات على قطاع غزة


أكدت الحكومة المصرية الأحد أن بيان الإعتذار والأسف الإسرائيلي الصادر عقب مقتل خمسة شرطيين مصريين قرب الحدود بين البلدين الخميس لا يتناسب مع جسامة الحادث، فيما رحبت بتحقيق مشترك مع إسرائيل بشأن الحادثة.

وجاء في بيان لمجلس الوزراء صدر بعد جولة ثانية من اجتماع أزمة وزاري برئاسة رئيس الوزراء عصام شرف في ساعة متأخرة من مساء السبت أن القرار الإسرائيلي بالعمل مع مصر للتحقيق في الحادث "وإن كان إيجابيا في ظاهرة إلا أنه لا يتناسب مع جسامة الحادث وحالة الغضب المصري من التصرفات الإسرائيلية".

وشددت الحكومة المصرية على ضرورة القيام بتحديد دقيق للسقف الزمني اللازم للانتهاء من التحقيقات المشتركة مع إسرائيل في أسرع وقت ممكن.

وقالت الحكومة إنها "تعتبر الموافقة على إجراء تحقيق مشترك لكشف ملابسات الحادث خطوة أساسية لمنع تكرار مثل هذه الحوادث"، مضيفا أن "الدماء المصرية ليست رخيصة ولن تقبل الحكومة أن تضيع هذه الدماء هدرا".

وأضاف بيان الحكومة أن "مصر إذ تؤكد حرصها على السلام مع إسرائيل إلا أن تل أبيب ينبغي عليها أن تتحمل مسؤولياتها أيضا في حماية هذا السلام".

وكان التلفزيون المصري أعلن فجر السبت أن القاهرة قررت استدعاء سفيرها في إسرائيل احتجاجا على مقتل خمسة شرطيين على الحدود، إلا أن بيان الحكومة لم يتطرق إلى ذلك.

ومن جهتها أعلنت إسرائيل من عدم تبلغها باستدعاء السفير المصري في إسرائيل.

علم مصري فوق مبنى السفارة الإسرائيلية

وفي سياق متصل نجح متظاهر مصري ليل السبت إلى الأحد في نزع العلم الإسرائيلي المرفوع فوق المبنى الذي يضم سفارة إسرائيل في القاهرة ورفع العلم المصري مكانه.

وذكر شهود عيان أن الرجل الذي نزع العلم الإسرائيلي وصل إلى هدفه بعد أن تنقل من شرفة إلى أخرى ونجح في الفرار لحظة نزوله إلى الأرض، في الوقت الذي تطوق مصالح الأمن المصرية مبنى السفارة الإسرائيلية والمنطقة المحيطة به.

ولم تعمد شرطة مكافحة الشغب الموجودة على تخوم المبنى، إلى التدخل لتفريق المتظاهرين، حيث قام أكثر من ألف متظاهر تجمعوا أمام السفارة للتنديد بمقتل خمسة شرطيين بإطلاق هتافات وألعابا نارية فرحا باستبدال العلم الإسرائيلي بالمصري.

وطالبت تظاهرات أخرى بطرد السفير الإسرائيلي يساندهم في ذلك مصريون من داخل سياراتهم أطلقوا أبواق مركباتهم للتعبير عن التضامن مع المتظاهرين.

وقف الغارات

ومن جانب آخر دعت وزارة الخارجية المصرية إسرائيل السبت إلى الوقف الفوري لغاراتها على قطاع غزة والتي تأتي ردّاً على هجمات استهدفت منطقة قرب ايلات الاسرائيلية.

وجاء في بيان صادر عن وزارة الخارجية المصرية أن "مصر تدين استخدام العنف ضد المدنيين تحت أي ظرف" وهي تحث الجانب الاسرائيلي بشدة على التوقف الفوري عن عملياته العسكرية ضد قطاع غزة.

إطلاق صواريخ غراد على إسرائيل

ميدانيا، قتل إسرائيلي وجرح آخرون جراء إطلاق صواريخ انطلقت من قطاع غزة وسقطت جنوب إسرائيل.

وقالت وحدة خدمة الإسعاف الاسرائيلي إن شخصا قتل وأصيب عدد آخر بجروح من بينهم ثلاثة اصابتهم بليغة في مدينة بئر السبع الصحراوية، بصاروخ استهدف منزلا وسيارة في نفس المدينة.

وذكرت الأنباء الواردة من إسرائيل أن بعض الصواريخ تم اعتراضها بنظام مضاد للصواريخ المعروف بالقبة الحديدية.

وكان الجيش الإسرائيلي قد شن سلسلة من الغارات استهدفت عدة مواقع في قطاع غزة أدت إلى مقتل خمسة عشر شخصا وإصابة آخرين، على خلفية هجمات استهدفت جنوب اسرائيل راح ضحيتها ثمانية اسرائيليين.

هذا وقد أعلنت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس مساء السبت أنها أطلقت عدة صواريخ من نوع غراد على إسرائيل في إشارة إلى انتهاء التهدئة الميدانية بين الطرفين.

وقالت القسام في بيان مقتضب إنها أطلقت أربعة صواريخ من طراز غراد على مستوطنة اوفيكيم، مضيفة أن "الإحتلال يعترف بإصابة إثنين جراء القصف الصاروخي".

وهذه المرة الأولى التي تعلن فيها كتائب القسام إطلاق صواريخ على إسرائيل منذ بدء الغارات الجوية الإسرائيلية الخميس بعد سلسلة هجمات في إيلات، وهي المرة الأولى أيضا منذ إعلان استئناف هدنة ميدانية غير مباشرة في أبريل/نيسان الماضي بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية.

وكانت الشرطة الإسرائيلية قد أعلنت أن طفلين إسرائيليين أصيبا بجروح طفيفة مساء السبت في سقوط صاروخ أطلقه ناشطون فلسطينيون مسلحون من قطاع غزة على اوفيكيم.

من ناحيتها، أعلنت الوية الناصر صلاح الدين الجناح العسكري للجان المقاومة الشعبية في بيان أنها أطلقت عدة صواريخ غراد منها صاروخ واحد على بئر السبع جنوب إسرائيل، وتابعت "العدو يعترف بقتيل وعشرة إصابات".

وقتل مدني اسرائيلي مساء السبت وجرح سبعة آخرون إصابات اربعة منهم بالغة بسقوط صواريخ غراد أطلقت من قطاع غزة على مدينة بئر السبع عاصمة النقب جنوب، وفق أجهزة الإسعاف الاسرائيلية.

وقضى المدني متأثرا بجروحه لدى وصوله إلى مستشفى بئر السبع.

وأطلقت سبعة صواريخ غراد على بئر السبع خلفت أضرارا مباشرة في منزل وسيارة، وفق أجهزة الإسعاف.

من جهة أخرى، ذكر شهود عيان أن مقاتلين فلسطينيين أطلقوا صاروخا في اتجاه أحد الزوارق الحربية الإسرائيلية قرب الشاطىء في منطقة السودانية شمال قطاع غزة. وأوضح الشهود أن الزوارق الإسرائيلية أطلقت عدة قذائف على منطقة السودانية من دون أن تسجل إصابات.

XS
SM
MD
LG