Accessibility links

logo-print

ملك المغرب يدعو للتصويت الحر في الإنتخابات القادمة والشباب يطالبون بمقاعد أكثر في البرلمان


عبر العاهل المغربي الملك محمد السادس في خطاب مساء السبت عن أمله في إشراك الطاقات الشابة في الانتخابات التشريعية المقبلة لضخ دماء جديدة في الحياة السياسية، في الوقت الذي دعت فيه منظمات شبابية إلى تخصيص حصة للشباب على اللوائح الإنتخابية في الإقتراع التشريعي المبكر الذي سيجرى في 25 نوفمبر تشرين الثاني المقبل.

وقال الملك محمد السادس في خطابه بمناسبة العيد الوطني للمغرب "يجدر بالاحزاب السياسية أن تفسح المجال للطاقات الشابة والنسوية بما يفرز نخبا مؤهلة كفيلة بضخ دماء جديدة في الحياة السياسية والمؤسسات الدستورية".

وأضاف أن "عمادنا في ذلك هو الدينامية الخلاقة لشبابنا"، مؤكدا أن "شباب المغرب الواعي والمسؤول يوجد اليوم في صلب مشروع التحديث الدستوري والسياسي لتعزيز انخراطه في مختلف الإصلاحات الديمقراطية والورشات التنموية".

وأوضح العاهل المغربي أنه "آن الأوان للقطيعة النهائية مع الممارسات الإنتخابوية المشينة التي أضرت بمصداقية المجالس المنتخبة وأساءت لنبل العمل السياسي"، داعيا إلى "التصدي الحازم لكل الخروقات ومحاربة استعمال المال وشراء الأصوات لإفساد الانتخابات واستغلال النفوذ أو التوظيف المغرض للدين وللمقدسات في المعارك الانتخابية".

كما دعا الناخب المغربي إلى "المساهمة بتصويته الحر في التعبير عن الإرادة الشعبية"، مؤكدا على الحرص على "التفعيل الأمثل لمقتضيات الدستور الجديد لإعطاء دفعة قوية للتحول السياسي الحاسم الذي تعرفه بلادنا".

دعوة لتخصيص حصة للشباب في الإنتخابات

ومن جانبها دعت منظمات شبابية إلى تخصيص حصة للشباب على اللوائح الإنتخابية في الإقتراع التشريعي المبكر الذي سيجرى في 25 نوفمبر/تشرين الثاني للمساهمة في تجديد الطبقة السياسية في المغرب.

وأطلقت هذه الدعوة السبت 14 مجموعة شبابية تنتمي إلى أحزاب سياسية في الأغلبية أو المعارضة، في اجتماع عقد في الرباط.

وقالت وثيقة سلمت إلى الصحافيين باسم "حركة الشباب المغربي من أجل تمثيل سياسي الآن" إن "تجديد النخب يشكل أحد أسس العملية الديمقراطية".

وتأمل الحركة في تحديد حصة للشباب في اللوائح الإنتخابية عبر لائحة وطنية لتسعين مقعدا تخصص للنساء والشباب من الجنسين.

وقال عبد القادر الكيحل رئيس الشبيبة في حزب الإستقلال الذي يتزعمه عباس الفاسي رئيس الوزراء الحالي "نريد لائحة لتسعين مقعدا لا تضم سوى شباب من نساء ورجال".

وأضاف أن طلب "تخصيص حصة محددة للشباب جاء بسبب صعوبة انتخاب هؤلاء الشباب في البرلمان"، موضحا أن "الشباب الوحيدين الموجودين في البرلمان هم أبناء وجهاء أو رجال أعمال مع أن عاهل المغرب يصر على تجديد النخب السياسية".

ويضم البرلمان المغربي حاليا 325 نائبا لكن مشروع قانون يدرس حاليا يقضي بزيادة عدد المقاعد إلى 395 في المجلس المقبل.

XS
SM
MD
LG