Accessibility links

logo-print

بايدن: الاقتصاد الأميركي هو الأكبر عالميا واكبر من اقتصاد الصين بكثير


قال جو بايدن نائب الرئيس الأميركي الأحد إن الولايات المتحدة لن تتخلف أبدا عن سداد ديونها، وذلك قرب نهاية زيارته التي أكد فيها على التعاون بين الاقتصادين الأكبر في العالم.

وقال بايدن في جامعة سيتشوان "نحن في أمان" ردا على سؤال عن قدرة واشنطن على سداد ديونها. وتابع "أرجو أن تتفهموا أنه لا أحد يهتم أكثر منا نحن بهذا الأمر فالأميركيون يمتلكون87 بالمئة من جملة أصولنا و69 بالمئة من سندات خزانتنا، بينما تمتلك الصين واحدا بالمئة من الأصول المالية وثمانية بالمئة من سندات الخزانة على الترتيب."

وجاءت تعليقات بايدن في جامعة سيتشوان ومقرها تشنغدو عاصمة إقليم سيتشوان الواقع في جنوب غرب الصين والذي يمثل ثاني وآخر محطة في زيارة نائب الرئيس الأميركي للصين.

وأضاف "لذلك فان اهتمامنا لا ينصب على مجرد حماية الاستثمارات الصينية. نحن لدينا مصلحة عليا في حماية الاستثمار والولايات المتحدة لم تتخلف قط، ولن تتخلف أبدا."

وركزت زيارة بايدن التي تستمر خمسة أيام للصين على تأكيد قدرة الولايات المتحدة على الارتداد عن مسار ارتفاع الديون وتراجع النمو ووجوب لعب الصين دورا عن طريق شراء المزيد من السلع والخدمات أميركية الصنع.

وقال بايدن "أعرف أيضا أن بعضكم متشكك في الآفاق المستقبلية للولايات المتحدة، ومع أخذ ذلك بعين الاعتبار فإنني بكل احترام أختلف مع هذه الوجهة وسأخفف من حدة مخاوفكم." ودعا بايدن الحضور إلى تذكر أن "أميركا اليوم هي أكبر اقتصادات العالم بفارق كبير، إذ يبلغ ناتجها الإجمالي 15 تريليون دولار تقريبا أي أكبر من اقتصاد الصين بمثلين ونصف."

واستغل بايدن كلمته لتجديد دعوة الولايات المتحدة بكين لبذل مزيد من الجهد لكبح جماح كوريا الشمالية وإيران اللتين أثارتا حفيظة الغرب ببرنامجيهما النوويين.

XS
SM
MD
LG