Accessibility links

دمشق تشهد مظاهرة حاشدة تهتف بإسقاط النظام ومحاكمة الأسد


شهدت العاصمة السورية مظاهرة حاشدة ضمت حوالي 10 آلاف شخص خرجت عقب صلاة التراويح من المسجد الأموي وسط دمشق، تهتف بسقوط النظام ومحاكمته، واتجهت المظاهرة إلى حي المهاجرين القريب من مقر إقامة الرئيس بشار الأسد.

وردد المتظاهرون هتافات تطالب بإسقاط النظام ومحاكمة الرئيس، وطالبوا بضرورة تدخل المجتمع الدولي وجامعة الدول العربية ودول الخليج العربي لوقف القتل المستمر في المدن السورية المختلفة منذ خمسة أشهر.

وقال الناشط السياسي حبيب حميدي لموفد "راديو سوا" إلى دمشق ناصر رأفت إن "الشعب يريد إعدام الرئيس".

في نفس السياق قال، عضو المنظمة السورية لحقوق الإنسان خالد الخلف لمبعوث "راديو سوا" إن أحدا "لم يعد يطالب بإسقاط الرئيس، الشعب يريد إعدام الرئيس. أصدر حكما نهائيا على هذا الرجل وعلى نظامه، يعني انتهى الموضوع لم يعد عندنا مجال. لذلك ليس عندنا حل إلا تدخل الأمم المتحدة والحلفاء في المنطقة لحماية الأبرياء والمدنيين هذا ما نوده وهذا ما يريده الشعب السوري".

لقاء منتظر للرئيس السوري

هذا وينتنظر أن يظهر الأسد الأحد في لقاء عبر التلفزيون السوري بعد أيام من مطالبة الغرب له بالتنحي وفرض مزيد من العقوبات على نظامه وفي وقت تتواصل الاحتجاجات ضد نظامه.

وقالت الوكالة السورية للأنباء سانا إن الأسد سيتطرق في الحوار إلى "الأوضاع الراهنة في سوريا وعملية الإصلاح وخطواتها المستمرة".

كما سيتناول "أبعاد الضغوطات الأميركية والغربية على سوريا سياسيا واقتصاديا والرؤية المستقبلية لسوريا في ظل المشهد الإقليمي والدولي الراهن".

وتأتي هذه المداخلة الرابعة للرئيس السوري منذ بداية الحركة الاحتجاجية المطالبة بإسقاط نظامه، بعد أربعة أيام من دعوة الدول الغربية الأسد إلى التنحي وفرض مزيد من العقوبات على بلاده.

وفي إسطنبول، تواصل المعارضة السورية الأحد اجتماعا بدأ السبت لمناقشة تشكيل مجلس وطني يتوقع أن يضم معارضين من داخل سوريا وخارجها، يهدف إلى تنسيق العمل ضد النظام الحالي.

وقال الناشط السوري رضوان زيادة من إسطنبول إن الاجتماع سينتهي بإعلان تشكيل المجلس الوطني السوري.

مقتل شخصين باللاذقية

وقد أفادت لجان التنسيق المحلية في سوريا بمقتل شخصين على الأقل في اللاذقية، وجاء هذا التطور في الوقت الذي تستمر فيه عمليات المداهمات والاعتقالات التي تقودها قوات الجيش والأمن في عدد من المدن والبلدات السورية وخصوصا مدينة حمص.

وقال عامر الصادق المتحدث باسم اتحاد تنسيقيات الثورة السورية إن الحملة الأمنية في تصاعد مستمر.

في هذا الوقت، وصلت بعثة إنسانية تابعة للأمم المتحدة إلى دمشق، برئاسة رشيد خاليكوف مدير مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في المنظمة الدولية على أن تبقى حتى الـ25 من الشهر الجاري في سوريا وفق ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

XS
SM
MD
LG