Accessibility links

القذافي يسعى إلى التفاوض ويدعو سكان طرابلس إلى تطهيرها


دعا الليبي معمر القذافي ليل الأحد أنصاره إلى "تطهير" العاصمة من الثوار الذين يسيطرون منذ السبت على أحياء عدة في طرابلس، وذلك في رسالة صوتية بثها التلفزيون الليبي.

وقال القذافي إن على سكان طرابلس "الخروج الآن لتطهير العاصمة" مؤكدا أن لا مكان "لعملاء الاستعمار" في طرابلس وفي ليبيا.

القذافي يسعى لإجراء محادثات ويطلب وقف إطلاق النار

هذا، وأكد المتحدث باسم النظام الليبي ليل الأحد أن 1300 شخص قتلوا في الساعات ال24 الماضية في طرابلس، واصفا المعارك بأنها "مأساة حقيقية".

وقال المتحدث موسى إبراهيم خلال مؤتمر صحافي "خلال 24 ساعة، قتل 1300 شخص في طرابلس"، مؤكدا أن نظام معمر القذافي "لا يزال قويا وآلاف المتطوعين والجنود مستعدون للقتال".

ودعا إبراهيم جميع الأطراف إلى اعتماد الحوار سبيلا لحل الأزمة ووقف إراقة الدماء في ليبيا، مؤكدا أن كتائب القذافي عازمة على مواصلة القتال للدفاع عن القذافي. وأضاف المتحدث أن القذافي مستعد للتفاوض بشكل مباشر مع رئيس المجلس الوطني الانتقالي.

ودارت معارك عنيفة مساء الأحد في طرابلس بعد الهجوم الذي أطلقه الثوار على معقل النظام إلا أن العقيد معمر القذافي تعهد بالقتال والخروج من المعركة منتصرا.

وأضاف إبراهيم: "لدينا قائد (العقيد القذافي) سيقودنا إلى السلام، ولا يمكنكم أن تحرموا الليبيين منه".

وأفاد مراسل وكالة الصحافة الفرنسية أن الثوار الذين وصلوا خصوصا عبر البحر لقوا لدى وصولهم إلى العاصمة الليبية ترحيبا من حشود تجمعت حول مواكبهم وكانت تهتف تأييدا لهم.

واعتبرت الحكومة البريطانية مساء الأحد أن نهاية معمر القذافي "قريبة"، وذلك بعد دخول الثوار إلى طرابلس.

وفي وقت سابق أشار حلف شمال الأطلسي إلى أن نظام القذافي "ينهار" لافتا إلى أنه لا يشارك بتاتا في هجوم الثوار على طرابلس.

وتشهد مدينة بنغازي عاصمة المعارضة الليبية احتفالات كبيرة تأييدا لتقدم الثوار داخل طرابلس.

XS
SM
MD
LG