Accessibility links

logo-print

راسموسن يدعو إلى انتقال سلمي وفوري للسلطة في ليبيا


أكد الأمين العام لحلف شمال الأطلسي أندرس فوغ راسموسن ليل الأحد الاثنين أن نظام معمر القذافي "ينهار"، مبديا استعداد الحلف للعمل مع الثوار الليبيين لإعادة بناء البلاد على قاعدة مصالحة وطنية.

وقال راسموسن في بيان: "من الواضح أن نظام القذافي ينهار"، في تكرار لتصريحات مشابهة أدلت بها المتحدثة باسمه في وقت سابق مساء الأحد.

وأضاف راسموسن: "كلما أسرع القذافي في إدراك استحالة تغلبه على شعبه، كلما كان ذلك أفضل، وهذا كي لا تسفك المزيد من دماء الشعب الليبي ولا يعانوا المزيد من العذابات".

واعتبر راسموسن أن "الوقت حان الآن لإقامة ليبيا جديدة، دولة قائمة على الحرية لا الخوف، على الديموقراطية لا الديكتاتورية، على إرادة الجميع لا على نزوات البعض".

ووعد الأمين العام لحلف شمال الأطلسي بتقديم الحلف مساعدة للثوار على إعادة إعمار ليبيا ديموقراطية بعد أربعة عقود من الديكتاتورية في عهد معمر القذافي.

وقال: "الشعب الليبي عانى الكثير تحت إدارة القذافي على مدى أكثر من أربعة عقود". وأضاف "الآن لديه فرصة لإنجاز انطلاقة جديدة"، وحض في الوقت عينه الثوار على عدم الثار من القوات الموالية للقذافي وأنصار النظام.

وتابع: "حلف شمال الأطلسي على استعداد للعمل مع الشعب الليبي ومع المجلس الوطني الانتقالي الذي يتحمل مسؤولية كبيرة".

وأضاف: "عليهم ضمان أن يحصل انتقال السلطة بشكل هادئ وشامل، وأن تبقى البلاد موحدة وأن يبنى المستقبل على المصالحة واحترام حقوق الإنسان".

البيت الأبيض: "أيام القذافي معدودة"

من جانبه، اعتبر البيت الأبيض الأحد أن أيام الزعيم الليبي معمر القذافي في السلطة باتت "معدودة"، في وقت يشن الثوار الليبيون عملية في العاصمة الليبية لعزلها.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش ارنست إن الرئيس باراك أوباما ابلغ صباحا بالوضع في ليبيا من جانب مستشاره لمكافحة الإرهاب جون برينان.

وأوباما موجود منذ الخميس في جزيرة مارثاز فينيارد في ماساشوستس (شمال شرق البلاد) حيث يمضي إجازة مع عائلته.

وأكد المتحدث أن "الولايات المتحدة على اتصال مستمر بحلفائنا وشركائنا والمجلس الوطني الانتقالي" الذي يمثل المعارضة الليبية.

وأضاف: "نعتقد أن أيام القذافي معدودة وأن الشعب الليبي يستحق مستقبلا عادلا وديموقراطيا وسلميا"، مكررا الموقف المعتاد للإدارة الأميركية حيال الأزمة الليبية.

وتدور حاليا في العاصمة الليبية عملية لعزل القذافي وفقا للمجلس الوطني الانتقالي (الهيئة السياسية للثوار ومقره بنغازي) في الوقت الذي يقترب فيه الثوار من العاصمة من ناحية الغرب.

لندن: نهاية معمر القذافي قريبة

من جانبها، اعتبرت الحكومة البريطانية مساء الأحد أن نهاية القذافي "قريبة"، وذلك بعد دخول الثوار إلى طرابلس.

وقال مكتب رئيس الوزراء ديفيد كاميرون في بيان "من الواضح بعد المشاهد التي نتابعها في طرابلس أن النهاية قريبة بالنسبة للقذافي".

وأضاف البيان "لقد ارتكب جرائم مروعة بحق الشعب الليبي وعليه الرحيل الآن لتفادي معاناة إضافية لشعبه".

ودارت معارك عنيفة مساء الأحد في طرابلس بعد الهجوم الذي أطلقه الثوار على معقل النظام إلا أن العقيد معمر القذافي تعهد بالقتال والخروج من المعركة منتصرا.

أما الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي فقال إن "المخرج بات محتما" فيما أكدت روما أن "مأساة" النزاع "اقتربت من نهايتها".

XS
SM
MD
LG