Accessibility links

أوباما يقول إن الطاغية يفقد السيطرة على العاصمة ويطالب المجلس الانتقالي بتحمل مسؤولياته


طالب الرئيس باراك أوباما مساء الأحد المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا بقيادة البلاد في هذه الفترة الانتقالية واحترام حقوق الشعب الليبي وتجنب سقوط ضحايا بين المدنيين وحماية مؤسسات الدولة مؤكدا أن "الطاغية يفقد السيطرة على العاصمة ونظامه يظهر مؤشرات على الانهيار".

وقال أوباما في بيان وزعه البيت الأبيض تعليقا على تطورات الأوضاع في ليبيا وسيطرة الثوار على العاصمة طرابلس إن "الزخم ضد نظام القذافي وصل إلى نقطة فاصلة مساء الأحد"، مؤكدا أن "الطاغية يفقد السيطرة على العاصمة طرابلس".

وأضاف أن "نظام القذافي يظهر مؤشرات على الانهيار ، وسكان طرابلس يظهرون أن المسعى العالمي نحو الكرامة والحرية أقوى كثيرا من القبضة الحديدية للديكتاتور".

وأكد أوباما أن "أفضل وسيلة لوقف نزيف الدم هي ببساطة أن يدرك معمر القذافي ونظامه أن حكمهم قد وصل إلى نهايته"، مشددا على أن "القذافي بحاجة إلى الاعتراف بحقيقة أنه لم يعد يسيطر على ليبيا".

وتابع أوباما قائلا إن "القذافي بحاجة إلى أن يتخلى عن السلطة الآن وإلى الأبد" مشيرا إلى أن الولايات المتحدة قد اعترفت بالمجلس الوطني الانتقالي باعتباره السلطة الحاكمة الشرعية في ليبيا، ومن ثم فإنه في هذه اللحظة التاريخية والمفصلية فإنه على المجلس أن يستمر في إظهار القيادة التي تعد أمرا ضروريا لتسيير البلاد عبر فترة انتقالية.

وطالب أوباما المجلس بـ"احترام حقوق الشعب الليبي وتجنب سقوط الضحايا بين المدنيين وحماية مؤسسات الدولة الليبية والسعي نحو التحول لديموقراطية عادلة وشاملة لجميع فئات الشعب الليبي".

وشدد أوباما على أن "الصراع ينبغي أن يقود إلى السلام في ليبيا" مؤكدا أن "مستقبل ليبيا حاليا في ايدي الشعب الليبي".

وقال إن "الولايات المتحدة سوف تواصل مستقبلا التنسيق عن كثب مع المجلس الوطني الانتقالي وسوف تواصل الإصرار على ضرورة احترام الحقوق الأساسية للشعب الليبي كما ستواصل العمل مع حلفائها وشركائها في المجتمع الدولي لحماية شعب ليبيا ودعم تحول سلمي نحو الديموقراطية".

XS
SM
MD
LG