Accessibility links

logo-print

أوباما يدعو للهدوء في أفغانستان ومقتل 16 بهجوم انتحاري


الهجوم على قاعدة لحلف شمال الأطلسي شرق أفغانستان

الهجوم على قاعدة لحلف شمال الأطلسي شرق أفغانستان

قال البيت الأبيض الثلاثاء إن الرئيس باراك أوباما تحدث مع المرشح الرئاسي الأفغاني عبد الله عبد الله ليلة الثلاثاء ودعاه إلى الهدوء والحوار والحث على مراجعة اتهامات التلاعب في الانتخابات.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست في مؤتمر صحافي "أوضح الرئيس... أننا نتوقع مراجعة شاملة لكل المزاعم المعقولة بالتلاعب وأنه لا مبرر للجوء إلى العنف أو إجراءات غير دستورية". وأضاف "أي تحرك كهذا سيكلف أفغانستان المساعدة المالية والأمنيةالأميركية".

وأضاف إيرنست أن مزاعم خطيرة بالتلاعب أثيرت لكن لم يتم التحقيق فيها بشكل ملائم حتى الآن.

تحديث (14:59 بتوقيت غرينتش)

قتل 16 شخصا بينهم أربعة جنود من القوات التشيكية ضمن قوة الحلف الأطلسي الثلاثاء في هجوم انتحاري تبنته حركة طالبان واستهدف القوة الدولية في شرق أفغانستان، بحسب حصيلة جديدة للحلف والجيش التشيكي وسلطات محلية.

وأكدت طالبان أن أحد عناصرها فجر نفسه قرب دورية للحلف الأطلسي في منطقة بروان شمال العاصمة كابول.

وصرح المتحدث باسم حاكم بروان وحيد صديقي أن انتحاريا استهدف مجموعة جنود أجانب في منطقة بروان صباح الثلاثاء، مشيرا إلى أن 10 مدنيين وشرطيين اثنين قتلوا في الهجوم.

بدورها أكدت المتحدثة باسم قيادة أركان الجيش التشيكي جانا روزيكوفا بعد ظهر الثلاثاء "وفاة أربعة جنود تشيكيين"، مشيرة إلى إصابة خامس "بجروح خطرة وذلك خلال مشاركتهم في دورية".

وبحسب رئيس الأركان التشيكي بيتر بافيل، فإن الجنود كانوا يبعدون 20 كيلومترا عن قاعدة باغرام، ونقل الجندي الجريح للعلاج داخل المستشفى العسكري الأميركي في هذه القاعدة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG