Accessibility links

logo-print

اتصالات أميركية مع مصر وإسرائيل لتهدئة الأوضاع بين البلدين


أكد جيفرى فيلتمان مساعد وزيرة الخارجية الأميركية أن هناك اتصالات أميركية مع مصر وإسرائيل لتهدئة الأوضاع بينهما عقب مقتل خمسة من الجنود المصريين بنيران إسرائيلية على الحدود بين البلدين.

وقال فيلتمان عقب لقائه فى القاهرة يوم الإثنين مع وزير الخارجية المصرية محمد كامل عمرو إن مصلحة الجميع أن تكون الأوضاع الأمنية على الحدود بين مصر وإسرائيل مستقرة و ألا يتم فقدان حياة مدنيين أو عسكريين مصريين بعد ذلك.

وعن الوساطة الأميركية بين القاهرة و تل أبيب قال مساعد وزير الخارجية الأميركية " واشنطن لديها علاقات قوية مع البلدين وهي مستعدة لاتخاذ كل ما يراه البلدان من خطوات للمساعدة في حل الوضع كما أن كلا من القاهرة وتل أبيب على اتصال معا لأن الجميع مدرك للمخاطر التي أحدثتها الحادثة التي جرت منذ أيام بالنسبة للأمن والاستقرار في المنطقة كما أن الجميع يعمل بجهد كبير من أجل التأكد من إجراء التحقيقات المطلوبة ومتابعتها و التأكد من عدم تكرار ما حدث."

و بالنسبة لعدم الاعتذار الإسرائيلي لمصر بشكل واضح قال فيلتمان إن" إسرائيل عبرت عن أسفها والمهم أن عائلات الضحايا تعلم إننا نقدم التعازي لهم ولفقدان الأرواح ونعمل على ألا تتعرض عائلات مصرية أخرى لنفس الموقف في المستقبل وألا يتم فقد أرواح أخرى."

الجامعة العربية

وفى إطار مباحثاته فى القاهرة، التقى مساعد وزيرة الخارجية الأميركية جيفرى فيلتمان مع الأمين العام للجامعة العربية الدكتور نبيل العربى حيث بحثا آخر التطورات في المنطقة العربية خاصة الوضع في ليبيا.

وقال الدكتور نبيل العربى خلال مؤتمر صحفى مشترك عقب اللقاء " أبلغني مساعد وزير الخارجية الأميركية بنتائج الزيارة التي قام بها إلى بنغازى لمدة أربعة أيام والتقى خلالها بالإطراف جميعها هناك." وردا على سؤال حول طرح لجوء العقيد القذافى لأي دولة عربية ، قال العربي إنه لم يسمع بهذا الأمر.

وأضاف العربى أنه ناقش مع المسئول الأميركي أيضا ضرورة إيجاد صورة من التفاهم فيما يتعلق بالذهاب الى الأمم المتحدة وإيجاد بديل لتحقيق المطالب المشروعة للشعب الفلسطيني ، مشبرا إلى أنهما بحثا أيضا التطورات الأخرى في العالم العربى خاصة فيما يتعلق بسوريا والعراق.

من جانبه ، أكد فيلتمان أن الجامعة العربية والدول العربية لعبت دورا قياديا في تشكيل التحالف الدولي ضد القذافى ونظامه، مشيرا إلى أن التشاور سيتواصل مع الجامعة العربية بشأن مستقبل ليبيا فيما بعد القذافى.

وقال فيلتمان إنه بحث مع العربى أيضا العديد من القضايا العربية الأخرى ، خاصة ما يتعلق بوجهة نظر الجامعة العربية بشأن الحاجة لإقامة دولتين فلسطينية وإسرائيلية ، مؤكدا من جانبه أن الولايات المتحدة تدعم إقامة دولتين ، وتريد مفاوضات قوية تؤدي إلى نتائج على الأرض.

XS
SM
MD
LG