Accessibility links

الانتخابات الليبية.. إقبال ضعيف في ظل تدهور أمني


قالت المفوضية الوطنية العليا للانتخابات إن أقل من ثلث الناخبين الليبيين شاركوا في الانتخابات البرلمانية الثلاثاء وذلك قبيل إغلاق مراكز الاقتراع بوقت قصير.

وأضافت المفوضية أنه بحلول الساعة 17:30 كان أكثر من 400 ألف ناخب أدلوا بأصواتهم من بين 1.5 مليون ممن لهم حق التصويت. وأغلقت مراكز الاقتراع الساعة 1900.

وكان المسؤولون يأملون في إقبال كبير من الناخبين لإعطاء تفويض لإعادة بناء الدولة التي تعاني من تزايد الاضطرابات بعد ثلاث سنوات من الإطاحة بمعمر القذافي.

تحديث (15:57 بتوقيت غرينتش)

أفاد مسؤولون انتخابيون ليبيون أن نسبة المشاركة في الانتخابات البرلمانية لم تتجاوز 13 بالمئة بحلول ظهر الأربعاء، في وقت اندلعت في بنغازي شرقي البلاد مواجهات دامية وفق ما ألعنت مصادر طبية.

وأضاف المسؤولون أن عددا من مراكز الاقتراع قد أغلقت بسبب سوء الوضع الأمني، وأرجعوا ضعف الإقبال على التصويت إلى حرارة الطقس، مؤكدين مشاركة 200 ألف ناخب فقط حتى ظهر الأربعاء.

وبلغ عدد الناخبين المسجلين في الانتخابات الحالية نحو مليون ونصف المليون ناخبة وناخب تقريبا. وكان على المرشحين الذين بلغ عددهم قرابة 1600 مرشح خوض الانتخابات كمستقلين وليس كممثلين لأحزاب تجنبا لأي صراعات قد تحصل داخل المجلس.

ومن المقرر أن ينتخب الليبيون 200 نائب في المجلس الذي سيحل محل المؤتمر الوطني العام الذي يواجه اتهامات بالوقوف خلف المشكلات التي تعاني منها ليبيا، والمساهمة في انعدام الاستقرار بسبب الصراع على النفوذ بين الكتل النيابية الليبرالية، والإسلامية المدعومة من ميليشيات مسلحة.

وقال عضو اللجنة المستقلة للانتخابات عبد الحكيم الشعب، إن العملية تجري على ما يرام لكنه أشار إلى أن مراكز الاقتراع لم تفتح أبوابها في مدينة درنة التي تعتبر معقل المسلحين.

وأعرب ممثل الأمم المتحدة في ليبيا طارق متري، من جانبه، عن أمله في أن يتمكن سكان جميع المناطق، بما فيها درنة، في المشاركة في العملية.

قتلى في بنغازي

وهذه هي الانتخابات البرلمانية الثانية في البلاد خلال أقل من عامين وتجري سط حالة من الانقسام السياسي والتوتر الأمني خاصة بعد ان أطلق لواء متقاعد بالجيش حملة ضد إسلاميين متشددين شرقي البلاد.

فقد أعلن عن مقتل ثلاثة جنود على الأقل وإصابة سبعة آخرين بجروح في مواجهات بين الجيش النظامي ومجموعة إسلامية مسلحة جنوب بنغازي.

وأكد المتحدث باسم المركز الطبي ببنغازي خليل قويدر استلام "ثلاث جثث لجنود إضافة إلى سبعة جرحى، في انتظار وصول جرحى آخرين".

وقال المتحدث باسم أجهزة الأمن في بنغازي ابراهيم الشراع إن "كتيبة راف الله السحاتي هاجمت قافلة للجيش كانت في طريقها لتأمين مكاتب الاقتراع في منطقة الهواري" جنوبي المدينة.

وأضاف المصدر ذاته أن المجموعة المسلحة أطلقت النار على القافلة التي كانت تمر قرب مقرها مما أدى الى مواجهات، واكتفت كتيبة راف الله السحاتي بالقول على صفحتها على فيسبوك إن قافلة الجيش انسحبت بعد "أن استفزت" عناصر من الكتيبة "دون حدوث خسائر بشرية":

وأفاد شهود أن قوات سلاح الجو الموالية للواء المنشق خليفة حفتر شنت غارات على مقر كتيبة راف الله الشحاتي.

وأوقعت المواجهات بين قوات حفتر الذي تتهمه السلطات بمحاولة تنفيذ انقلاب ويقول هو إنه يتصدى لـ"مجموعات إرهابية" تفرض قانونها على بنغازي، أكثر من 100 قتيل منذ 16 أيار/مايو الماضي.

استمع إلى تصريحات اللواء المتقاعد خليفة حفتر لـ"راديو سوا":

وكان حفتر أعلن "هدنة" أثناء الاقتراع كما أعلنت المجموعات الاسلامية أنها لن تنفذ هجمات في يوم الانتخابات.

المصدر: قناة الحرة/ راديو سوا/ الفرنسية

XS
SM
MD
LG