Accessibility links

النصرة في البوكمال تبايع داعش


عناصر من تنظيم داعش

عناصر من تنظيم داعش

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان أن فصيل جبهة النصرة ذراع تنظيم القاعدة في بلاد الشام في مدينة البوكمال السورية الواقعة على الحدود مع العراق، بايع تنظيم "الدولة الاسلامية في العراق والشام" داعش التي كان يقاتلها حتى أيام قليلة خلت.

وأضاف المرصد أن البيعة تمت في منطقة ربيعة الحدودية مع العراق ليل الثلاثاء الأربعاء.

واكدت حسابات عائدة لمجموعات وعناصر داعش الخبر على موقع "تويتر".

وكتبت صفحة "ولاية حمص" الموالية للتنظيم الجهادي "دخلت مدينة البوكمال تحت سيطرة الدولة بدون قتال، حيث بايع جنود جبهة الجولاني الدولة الاسلامية في العراق والشام".

كما نشر أبو حفص الأثري الموالي لداعش على حسابه صورة لكل من عمر الشيشاني القيادي في داعش وأبو يوسف المصري القيادي في النصرة وهما يتصافحان قرب مكتب، وبدا في الخلفية علم داعش الأسود وزهور وكرة أرضية.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن هذه الخطوة بين التنظيمين اللذين يتقاتلان في سورية منذ كانون الثاني/يناير، تسمح لداعش بالتواجد على جانبي الحدود السورية والعراقية كونها تسيطر أصلا على بلدة القائم في العراق المقابلة لدير الزور.

ورجح عبد الرحمن أن تؤدي هذه المبايعات إلى توتر مع الكتائب المقاتلة الأخرى بما فيها الإسلاميين".

وقال ناشطون لوكالة الصحافة الفرنسية عبر الإنترنت إن المبايعة جاءت بعد توتر كبير يسود المنطقة بين النصرة من جهة والفصائل المقاتلة في المعارضة السورية والعشائر من جهة أخرى.

وقال هادي سلامة "هناك توتر كبير والوضع إلى الأسوأ بالتأكيد"، مشيرا إلى أن العشائر لن تقبل بهذا التغيير.

وقال الناشط عبد السلام الحسين إن "العشائر منقسمة"، مضيفا "على الرغم من أن النصرة في البوكمال هم فقط الذين بايعوا داعش، لكن هذا يعني أن داعش هم الآن متمركزون على أطرف مدينة البوكمال". وأضاف "أنا خائف ومقهور، لأن دير الزور ضاعت وسط هذا الصراع".

يذكر أن المعارك بين داعش والفصائل الاخرى وبينها النصرة قد أوقعت أكثر من ستة آلاف قتيل منذ بداية هذه السنة بحسب المرصد السوري.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية

XS
SM
MD
LG