Accessibility links

logo-print

تونس.. المجلس الوطني يحدد مواعيد الانتخابات التشريعية والرئاسية


صورة من داخل البرلمان التونسي

صورة من داخل البرلمان التونسي

قرر المجلس الوطني التأسيسي في تونس إجراء الانتخابات التشريعية في 26 تشرين الأول/أكتوبر القادم، والدورة الأولى من الرئاسية في 23 تشرين الثاني/ نوفمبر.

وستجري الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية قبل نهاية 2014 وفقا للقانون الجديد.

ويأتي تحديد موعد الانتخابات بعد أن حسمت الطبقة السياسية الجدل حولها منتصف الشهر الجاري في أعقاب مفاوضات شاقة استمرت شهورا.

وقد تبنى المجلس بـ125 صوتا هذا القرار بشأن الانتخابات التي ستعطي تونس مؤسسات دائمة بعد ثلاث سنوات على الثورة التي أطاحت الرئيس زين العبدين بن علي.

وقال النائب محمود بارودي بعد التصويت "إنها خطوة تاريخية. نحن سعداء لأنه تم تحديد الجدول الزمني وهذا يعطي الأمل في مستقبل تونس".

وكان رئيس المجلس الوطني التأسيسي مصطفى بن جعفر أشار قبل مناقشة القانون إلى "الأهمية الكبرى ... لهذه المرحلة الأخيرة من العملية التأسيسية".

ولم تتوافق الطبقة السياسية على مواعيد إجراء الانتخابات - التشريعية ثم الرئاسية إلا في منتصف حزيران/يونيو.

وأعلن وقتها رئيس الاتحاد العام التونسي للشغل حسين العباسي أن اجتماعات مكثفة للأحزاب السياسية أدت في النهاية إلى موافقة ثلثي تلك الأحزاب على إجراء الانتخابات التشريعية قبل الرئاسية.

وقد دعت الهيئة المكلفة تنظيم الانتخابات مرارا الأحزاب إلى التوافق على مواعيد الانتخابات في أسرع وقت مبدية خشيتها من إرجائها في حين يفرض الدستور أن تجرى قبل نهاية 2014.

وتقرر تنظيم الانتخابات في 2014 في إطار اتفاق واسع بين مختلف الأحزاب التونسية لحل أزمة سياسية عميقة اندلعت على إثر اغتيال معارضين اثنين في 2013.

وسمح هذا الاتفاق بتبني الدستور الجديد ودفع بالإسلاميين في حزب النهضة الذين فازوا في أول انتخابات حرة في البلد في تشرين الأول/أكتوبر 2011، بالتخلي عن السلطة لحكومة مستقلين في بداية العام.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية وموقع "راديو سوا"

XS
SM
MD
LG