Accessibility links

بوكو حرام تخطف 60 فتاة وتقتل 30 شخصا شمال نيجيريا


نيجيريون يتحضرون للإنطلاق لماوجهة مقاتلي بوكو حرام، أرشيف

نيجيريون يتحضرون للإنطلاق لماوجهة مقاتلي بوكو حرام، أرشيف

قال مسؤولون محليون وسكان في نيجيريا إن جماعة بوكو حرام اختطفت 60 فتاة وإن 30 شخصا لقوا مصرعهم في هجمات جديدة للجماعة شمال شرق البلاد.

ولم تؤكد السلطات رسميا أنباء اختطاف الفتيات، التي تأتي بعد حوالي شهرين من اختطاف 200 فتاة أخرى، وهو ما أثار غضبا رسميا وشعبيا على مستوى العالم.

وجاء في تغريدة لوزارة الدفاع النيجرية مساء الاثنين إنها "لا تزال تعمل على التأكد من تقارير عدة حول خطف فتيات" في قرية كومابزا في مقاطعة دامبوا في ولاية بورنو.

لكن مسؤولا محليا طلب عدم الكشف عن اسمه أكد "اختطاف أكثر من 60 امرأة بالقوة من قبل إرهابيين".

وأضاف أن "القرية دمرت أيضا، وبعض الناجين الذين لا يملكون وسائل نقل، وخصوصا نساء ورجال كبار في السن، شقوا طريقهم إلى لاسا في منطقة اسكيرا اوبا في ولاية بورنو". .

وتابع أن "آخرين ذهبوا إلى غولام في ولاية اداماوة، حيث اتخذوا منها ملجأ لهم".

وأكد قائد إحدى الميليشيات المحلية يدعى آجي خليل هذه الأنباء. وأضاف أن "أربعة قرويين حاولوا الفرار قتلوا بعد إطلاق النار عليهم".

وقال أحد السكان المحليين إن "أكثر من 30 رجلا قتلوا خلال الحملة على القرية التي استمرت حوالى أربعة أيام. وأضاف أن "المعتدين سيطروا عليها كافة كرهينة لديهم لثلاثة أيام".

يذكر أن بوكو حرام كانت قد أعلنت مسؤوليتها عن اختطاف أكثر من 200 تلميذة في 14 نيسان/أبريل الماضي في شيبوك شمال شرق نيجيريا.

وقال زعيم الجماعة أبو بكر شيكو إن الفتيات ستتم معاملتهن على "أنهن سبايا وسيتم بيعهن وتزويجهن بالقوة".

ونشرت الجماعة مقطع فيديو للفتيات:

وأدت عملية الاختطاف إلى ردود أفعال دولية رسمية وشعبية غاضبة، وانتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي الدعوات لإطلاق سراحهن.

ووصف الرئيس باراك أوباما اختطافهن بأنه أمر "يثير الغضب" ودعا إلى "تعبئة دولية" ضد الجماعة.

وأرسلت واشنطن إلى تشاد المجاورة لنيجيريا حوالي 80 عسكريا من أجل القيام بـ"عمليات استطلاع ومراقبة وطلعات استكشافية فوق شمال نيجيريا والمناطق المجاورة".

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية وراديو سوا
XS
SM
MD
LG