Accessibility links

دمشق تسلم آخر شحنات الكيميائي لتدميرها


سفينة نرويجية لنقل الأسلحة الكيميائية السورية قصد تدميرها

سفينة نرويجية لنقل الأسلحة الكيميائية السورية قصد تدميرها

قالت مصادر الإثنين إن سورية سلمت ما تبقى لديها من أسلحة كيميائية وزنتها مئة طن من المواد السامة أخطرت بها منظمة حظر الأسلحة الكيميائية مما يمهد الطريق لتدميرها في البحر.

ونقلت وكالة "رويترز" عن هذه المصادر قولها إن الأحوال الأمنية تحسنت في المنطقة الآن ونقلت شاحنات الحاويات المحملة بالمواد الكيميائية إلى ميناء اللاذقية.

وقال مصدر دبلوماسي يراقب عملية تسليم الأسلحة الكيميائية عن كثب "تم تحميلها منذ دقائق معدودة على السفينة".

وتشكل المواد الكيميائية 8 في المئة تقريبا من 1300 طن أبلغت الحكومة السورية بها منظمة حظر الأسلحة الكيميائية وكانت مخزنة في موقع قالت حكومة الرئيس السوري بشار الأسد من قبل إنه يصعب الوصول إليه بسبب المعارك الدائرة مع مقاتلي المعارضة.

مقتل عشرة جنود في غارات (11:12 بتوقيت غرينيتش)

لقي عشرة جنود سوريين على الأقل مصرعهم في الغارات الجوية التي نفذتها مقاتلات إسرائيلية على مواقع عسكرية في الجزء السوري من هضبة الجولان ليل الأحد الإثنين.

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن الإثنين إن الطيران الاسرائيلي أطلق "تسعة صواريخ على المواقع العسكرية، ما أدى إلى تدمير دبابتين ومربضي مدفعية على الأقل".

وبحسب عبد الرحمن، فقد استهدف القصف مبنى "مقر قيادة اللواء 90، وهو أحد أهم الألوية العسكرية المنتشرة في محافظة القنيطرة" في جنوب سورية، إضافة إلى عدد من المواقع الأخرى لسرايا تابعة للجيش السوري.

وكان الجيش الإسرائيلي قد أعلن أنه استهدف مواقع عسكرية سورية في الجولان ردا على مقتل فتى في سقوط قذيفة مصدرها الأراضي السورية الأحد، بحسب مصادر أمنية إسرائيلية.

وجاء في بيان عسكري أن "الجيش الإسرائيلي استهدف تسعة مواقع للجيش السوري ردا على الهجوم من سورية الذي أدى إلى مقتل فتى إسرائيلي وجرح مدنيين إسرائيليين"، موضحا أن "المواقع المستهدفة توجد فيها مقار عامة عسكرية سورية ومنصات إطلاق وقد أصيبت".

وكان الفتى العربي الإسرائيلي يستقل سيارة مع والده الذي يعمل مقاولا مع وزارة الدفاع الإسرائيلية، حين وقع انفجار في السيارة. ولم يجزم الجيش الإسرائيلي ما إذا كان الانفجار ناتجا عن قذيفة أو عن عبوة ناسفة، لكنه أكد أن مصدره سورية.

عقوبات الاتحاد الأوروبي

من جهة أخرى، وافق وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي الإثنين على تجميد أصول 12 وزيرا في الحكومة السورية وفرض حظر على سفرهم متهما إياهم "بالمسؤولية عن انتهاكات خطيرة لحقوق الانسان".

وقال الاتحاد الأوروبي في بيان إن أسماء الوزراء السوريين ستنشر في الصحيفة الرسمية للاتحاد الثلاثاء حين تصبح العقوبات نافذة المفعول.

وبهذا القرار يرتفع عدد الأشخاص الذين استهدفهم الاتحاد الأوروبي بعقوبات في سورية إلى 191 فردا. كما تخضع 53 شركة أو هيئة منها البنك المركزي السوري لقرار من الاتحاد الأوروبي بتجميد الأصول.

المصدر: وكالات
XS
SM
MD
LG