Accessibility links

logo-print

إدراج قلعة إربيل في العراق على قائمة اليونسكو للتراث العالمي


منظر عام لقلعة إربيل

منظر عام لقلعة إربيل

أدرجت لجنة التراث العالمي التابعة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو) السبت قلعة إربيل في قلب عاصمة إقليم كردستان العراق على قائمة اليونسكو للتراث العالمي.

وأعلنت رئيسة لجنة التراث العالمي في اليونسكو الشيخة المياسة بنت حمد آل ثاني من الدوحة إثر إقرار اللجنة إدراج قلعة إربيل ضمن قائمة التراث العالمي خلافا لرأي الخبراء إن "هذا الموقع بات مدرجا: تهانينا".

وعلق رئيس البعثة العراقية قائلا إن إدراج قلعة إربيل ضمن القائمة يمثل "هدية تقدمونها لشعبي ولكل طوائف العراق من كل أطياف بلدي الذي يحتاج كثيرا في هذه الظروف إلى بارقة تفاؤل"، وذلك وسط تصفيق زملائه.

ويأتي هذا التصنيف الجديد في وقت سيطر مقاتلو تنظيم "الدولة الاسلامية في العراق والشام" على الموصل، ثاني أكبر مدن العراق والتي تبعد 77 كلم فقط غرب إربيل.

ونزح مئات آلاف الأشخاص بالتوازي مع زحف مقاتلي هذا التنظيم الذي يسعى إلى إقامة دولة إسلامية، في حين قتل مئات الأشخاص بحسب بيانات غير رسمية يتعذر تأكيدها على الفور.

وتجاهلت لجنة التراث العالمي رأي الخبراء في المجلس الدولي للمعالم والمواقع الأثرية الذين أوصوا بعدم إدراج قلعة إربيل ضمن قائمة التراث العالمي لليونسكو.

وهذه المنظمة غير الحكومية التي تقدم خدمات استشارية لليونسكو اقترحت تأجيل درس ترشيح هذا الموقع إلى وقت لاحق، معتبرة أن "الحدود والحجج المقدمة في ملف اقتراح إدراج (قلعة إربيل) لا تساهم في إثبات مبرر القيمة العالمية الاستثنائية المقترحة في هذه المرحلة".

وتعتبر قلعة إربيل موقعا قديما محصنا تم تشييده على قمة تل كبير بيضاوي الشكل. ويعطي الجدار الطويل المؤلف من واجهات منازل من القرن التاسع عشر انطباعا بصريا بقلعة حصينة مطلة على مدينة إربيل.

وفي القلعة تخطيط لشوارع تعود إلى الحقبة العثمانية في إربيل. وهذه المدينة كانت في الماضي تمثل مركزا سياسيا ودينيا أشوريا مهما.

وهذا فيديو عن القلعة:
XS
SM
MD
LG