Accessibility links

مغربيات قاصرات.. من الخدمة في البيوت إلى تغيير المصير


طفلة مغربية تؤدي عرضا عن عمالة القاصرات

طفلة مغربية تؤدي عرضا عن عمالة القاصرات

في نشاط غير مألوف كثيرا، اجتمع سكان قرية أمنتانوت عند سفح جبال الأطلس الكبير وسط المغرب في دار الشباب في جو احتفالي لتكريم بنات القرية القاصرات اللواتي أفلتن من جحيم العمل في المنازل عبر متابعة تعليمهن.

الكل يتابع بانتباه مسرحية صغيرة تؤديها ثلاث فتيات قاصرات يدرسن في مدرسة القرية موضوعها عمل الفتيات القاصرات في المنازل والتعنيف الذي يتعرضن له من قبل أرباب العمل ، وهم في غالب الأحيان من حاملي الشهادات وأصحاب الوظائف الجيدة.

ورغم الحرارة المفرطة امتلأت القاعة الرئيسية الصغيرة عن آخرها داخل دار الشباب في قرية أمنتانوت (117 كيلو متر غرب مراكش) حيث جلس الرجال في الصفوف الثلاثة الأولى وقعدت النساء والشابات وسط القاعة فيما احتل الأطفال الكراسي الخلفية.

يبدأ المشهد بفتاة صغيرة تكنس أرضية المنزل فيما ربة البيت التي تقرأ أحدى المجلات وهي مسترخية تصرخ فجأة وبشدة "أين الإفطار"؟.

وبعدما تجيب الفتاة الصغيرة يتعالى صوت الابنة العائدة من المدرسة في تمثل لسلوك والدتها مطالبة الخادمة الصغيرة بكأس ماء.

تهرع الخادمة لتحضره لكن الابنة توقعه على كتبها وتشرع في البكاء والصراخ فتقوم ربة البيت بتعنيف الخادمة وضربها.

وفي مشهد آخر يزور والدا الخادمة الصغيرة ربة البيت لأخذ أجرة عمل ابنتهما الشهرية كاملة (26 يورو) لكن الفتاة ترتمي عند أقدام أهلها وتطلب منهما إنقاذها مما هي فيه لكن والدها يصرخ في وجهها :"انت تأكلين وتشربين وتنامين فماذا تريدين أكثر"؟ ثم يغادر.

تنتهي المسرحية بكلمة تلقيها الخادمة الصغيرة أمام الجميع تقول فيها إنه من حقها التعلم واللعب مثلها مثل ابنة ربة البيت "فلا تحرموني من حقوقي" ليتعالى تصفيق أهل أمنتانوت.

غالبية سكان هذه القرية الجبلية الواقعة في منطقة شيشاوة الأكثر تصديرا للخادمات في المغرب، حسب الأرقام الرسمية، باتوا اليوم مدركين لأهمية إرسال بناتهن إلى المدرسة بدل إرسالهن للعمل في المنازل في مقابل أجر زهيد بسبب العوز والحاجة.

وتقول هدى البوراحي رئيسة جمعية "إنصاف" التي تساعد النساء والأطفال في وضع حرج إن هذا الوعي "نابع من تضافر جهود المجتمع المدني لإنقاذ الطفلات القاصرات".

وتوضح البوراحي أن 250 فتاة قاصرة استفادت من برنامج "محاربة تشغيل القاصرات كخادمات" الذي أطلقته جمعية "إنصاف" سنة 2008 في منطقة شيشاوة.

وتقول أمل محسن المشرفة على برنامج جمعية "انصاف" في القرية بفخر "اليوم سنسلم شهادات تقديرية لـ60 فتاة من الفتيات اللائي تمكن من متابعة دراستهن".

وتضيف "لدينا اليوم أربعة فتيات يتابعن دارستهن الجامعية وبعضهن اجتزن امتحانات الباكالوريا لهذه السنة".

في منطقة شيشاوة تتابع حاليا أكثر من 33 قاصرة دراستها في المرحلة الإعدادية والثانوية رغم المشاكل والظروف الاقتصادية، فيما استفادت أكثر من 100 طفلة من فرصة للتعليم الأولي.

ومن بين هؤلاء الفتيات التي حضرت إلى دار الشباب لتسلم شهادة تقدير مباركة (16 سنة) التي تدرس اليوم في السنة الثالثة ابتدائي بعدما اشتغلت منذ سن الحادية عشرة لدى أسرتين مغربيتين في مدينتين مختلفتين.

وتقول مباركة بخجل "عملت لدى الأسرة الأولى وكان الابن يصرخ دائما في وجهي ويعاملني بقسوة أما الأسرة الثانية التي اشتغلت لديها فلم أستطع تحمل سوء المعاملة وهربت. أما اليوم فأنا بخير بفضل مساعدة جمعية إنصاف".

لكن قبل تحقيق هذا الإنجاز خسرت قرية أمنتانوت فتاتين قاصرتين لقيتا حتفهما لدى مشغليتهما بسبب تعرضهما للتعذيب وسوء المعاملة.

الفتاة الأولى كان اسمها خديجة (7 سنوات) وقد انتشرت صور جسدها النحيل في تموز/يوليو 2012 وقد تغير لون جلدها إلى الأزرق والأسود بسبب التعذيب الوحشي على يد ابنة مشغلتها في مدينة الجديدة غرب المغرب فقط لأنها غسلت قميص الزوج بشكل لم يرق للزوجة.

أما الفتاة الثانية فتدعى فاطمة (14 سنة) ولقيت حتفها في آذار/مارس 2013 بعد تعرضها لحروق خطرة في مدينة أغادير جنوب المغرب وحكم القضاء على مشغلتها بالسجن 20 عاما في ظل غياب قانون يحمي العاملين في المنازل.

وأعدت الحكومة السابقة مشروع قانون لحظر هذه الممارسات لكن البرلمان الحالي لم يصادق عليه بعد وهو ينص على عقوبات بالسجن وغرامات مالية باهظة في حق أي شخص يشغل الأطفال دون 15 عاما كخدم في المنازل.

وتظهر أرقام وزارة العمل المغربية أن المغرب سجل تقدما ملحوظا خلال السنوات الأخيرة إذ انخفض بشكل كبير عدد الأطفال الذين يعملون وهم دون الخامسة عشرة في مدة وجيزة من 600 ألف إلى أقل من 100 ألف.

وتفيد آخر إحصائيات نشرتها منظمات المجتمع المدني المعنية بعمالة الأطفال في المنازل بأن عدد الخادمات الصغيرات في المغرب يراوح بين 66 و88 ألفا 60 60 في المئة دون 12 عاما.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية (خدمة دنيا)
XS
SM
MD
LG