Accessibility links

كيري: واشنطن تلتزم دعم مصر ماديا وسياسيا في المرحلة الانتقالية


وزير الخارجية المصري سامح شكري لدى استقباله نظيره الأميركي جون كيري في القاهرة

وزير الخارجية المصري سامح شكري لدى استقباله نظيره الأميركي جون كيري في القاهرة

أكد وزير الخارجية الأميركي جون كيري أهمية العلاقات الاستراتيجية والمصالح المشتركة بين الولايات المتحدة ومصر، وقال إن هناك اتفاقا في وجهات النظر على دعم مصر خلال المرحلة الانتقالية وعلى أهمية محاربة التشدد والإرهاب في المنطقة.

وقال كيري خلال مؤتمر صحافي مشترك في القاهرة الأحد مع نظيره المصري سامح شكري إن الإدارة الأميركية ملتزمة بدعم مصر خلال المرحل الانتقالية "وتحقيق آمال وأهداف الثورة المتمثلة في النهوض الاقتصادي والاجتماعي وتعزيز قيم حقوق الإنسان والتجمع السلمي والحريات".

وأكد الوزير أن الرئيس عبد الفتاح السيسي الذي التقى به تعهد في مباحثاته معه مراجعة التشريعات المتعلقة بحقوق الإنسان.

مخاطر وفرص

وقال كيري إن مصر تمر بتحديات تتطلب "تقديم فرص اقتصادية لملايين المصريين" الذين "يستحقون حياة أفضل ومن بينهم الشباب الذين لعبوا دورا كبيرا في الثورة".

وأشار إلى أن مصر شهدت انتخابات "رئاسية تاريخية" وتتجه نحو إجراء انتخابات برلمانية، وأكد أن بلاده ستدعم مصر على تحقيق هذه الأهداف.

وتطرق إلى موضوع المساعدات الأميركية لمصر، مؤكدا أن الإدارة اقترحت تقديم 650 مليون دولار لمصر، ووافق مجلس النواب على ذلك لكن مجلس الشيوخ خفض هذا المبلغ. وأعرب عن ثقته في إرسال المبلغ بأكمله في النهاية.

وأكد أن الولايات المتحدة ستسلم مصر طائرات الآباتشي التي قررت الإفراج عنها، مؤكدا أهمية هذه الطائرات لمحاربة الإرهاب في سيناء.

الوضع الإقليمي

وأكد الوزير الأميركي أن البلدين يتشاركان المخاوف من الوضع الأمني المضطرب والتشدد والإرهاب في ليبيا والعراق وتأثيره على المنطقة بأكملها.

وجدد كيري الموقف الأميركي قائلا إن واشنطن "ليست طرفا في اختيار أو مناصرة أي طرف لتولي المسؤولية في العراق" وأن الأمر "متروك للشعب العراقي كي يختار قيادته".

وقال إن الولايات المتحدة مستعدة لمساعدة العراق على مواجهة داعش إلا أنها لن ترسل قوات إلى هناك. وأضاف أنه يمكن تقديم الدعم السياسي لتكوين حكومة موحدة تجمع كافة الأطياف ومواجهة التنظيم المتشدد.

وقال مسؤول في الخارجية الأميركية للصحافيين المرافقين لكيري إن "هناك رغبة قوية لدى واشنطن لإنجاح العملية الانتقالية في مصر".

وأضاف قائلا "نقيم علاقة طويلة مع مصر ... تقوم على أسس عديدة. وصلت إلى مرحلة صعبة الآن هذا واقع وأننا قلقون جدا للمناخ السياسي".

وتابع "أننا قلقون من بعض الأساليب التي يلجئون إليها لمعالجة المشاكل الأمنية والتي تساهم في تقسيم المجتمع المصري ولا تفضي إلى إرساء الاستقرار".


انتهاء مباحثات كيري ونظيره المصري في القاهرة ( آخر تحديث 13:57 ت غ)

أكد بدر عبد العاطي المتحدث باسم الخارجية المصرية أن الوزير سامح شكري ونظيره الأميركي جون كيري اتفقا خلال مباحثات جرت بينهما في القاهرة الأحد على تكثيف التشاور بينهما حول "القضايا الإقليمية وتعزيز التعاون بين البلدين في مواجهة ظاهرة الإرهاب".

ونقلت الوكالة الرسمية عن المتحدث أن شكري أكد لكيري أهمية العلاقات بين مصر والولايات المتحدة وتطويرها على أساس "الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة وعدم التدخل في الشؤون الداخلية وتفهم حقيقة الأوضاع والصورة الصحيحة لما يحدث في مصر".

وأضاف عبد العاطي أن المباحثات ركزت على أوجه تطوير العلاقات الثنائية "في إطار عملية التحول الجارية في مصر وإسهام الولايات المتحدة في دعم هذه العملية من خلال تقديم الدعم الاقتصادي وغيره من أشكال الدعم".

وأوضح المتحدث أن المباحثات تناولت عدداً من القضايا الإقليمية التي تهم البلدين وفي مقدمتها النزاع الفلسطيني الإسرائيلي والأوضاع في العراق وتطورات الأزمة السورية فضلا عن الأوضاع الراهنة في ليبيا.

كيري: مستعدون لمساعدة مصر في عملية الانتقال الديموقراطي( آخر تحديث 10:51 ت غ)

صرح وزير الخارجية الأميركي جون كيري بأن "الولايات المتحدة مهتمة جدا بفكرة العمل بالتعاون الوثيق" مع الحكومة الجديدة في مصر "لتجري عملية الانتقال بالطريقة الأكثر سرعة ومرونة".

وأشار كيري خلال اجتماع من نظيره المصري سامح شكري في القاهرة إلى "التحديات الهائلة" التي تنتظر مصر في انتقالها نحو الديمقراطية.

وقال "مع وجود مواضع إقليمية حساسة بالقدر الذي هي عليه في سورية والعراق ومواضيع أخرى تتعلق بالإرهاب وعدم الاستقرار وسيناء وغيرها، فلدينا عدد من المواضيع للحديث بشأنها والكثير من الأمور للعمل بشأنها".

وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية إن الاجتماع تناول سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين بالإضافة إلى التطورات الراهنة في مصر وتنفيذ استحقاقات خارطة المستقبل بالإضافة للعديد من الملفات الإقليمية الهامة.

وقال سفير مصر الأسبق في واشنطن عبد الرؤوف الريدي لـ"راديو سوا" إن على الولايات المتحدة إعادة النظر في طريقة تعاملها مع القاهرة:

وكان الوزير كيري بدأ زيارته إلى القاهرة بلقاء مع ممثلي منظمات المجتمع المدني، على أن يجتمع لاحقا مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

المزيد من التفاصيل عن اجتماعات كيري في القاهرة في التقرير التالي لمراسل "راديو سوا" هناك أيمن سليمان:

كيري في مصر والإفراج عن جزء من المساعدات الأميركية ( آخر تحديث 08:49 ت غ)

وصل وزير الخارجية الأميركي جون كيري القاهرة في زيارة مفاجئة لأرفع مسؤول أميركي منذ تنصيب عبد الفتاح السيسي رئيسا، وتزامنت مع إعلان مسؤولين أميركيين الإفراج عن جزء من المساعدات.

ومن المقرر أن يتلقي وزير الخارجية الأميركي السيسي ونظيره سامح شكري في القاهرة.

وقال مسؤول في الخارجية الأميركية إن كيري سيطرح مخاوف واشنطن بشأن المناخ السياسي في مصر والصراع في العراق.

في غضون ذلك، أعلن مسؤولون أميركيون أن واشنطن أفرجت عن 572 مليون دولار من المساعدة المخصصة لمصر منذ نحو 10 أيام، وذلك بعد حصولها على الضوء الأخضر من الكونغرس.

وهذه الشريحة تمثل قسما من المساعدات الأميركية والتي تبلغ 1.5 مليار دولار سنويا منها 1.5مليار دولارا كمساعدة عسكرية.

وقد جمد جزء من المساعدات في تشرين الأول/أكتوبر الماضي وربطتها الإدارة الأميركية بإجراء إصلاحات ديموقراطية بعد عزل الجيش الرئيس محمد مرسي.

وتأتي زيارة كيري في إطارة جولة في عدد من بلدان الشرق الأوسط وأوروبا تشمل الأردن وفرنسا وبلجيكا ويبحث خلالها سبل إعادة الأمن والاستقرار للعراق، وتشكيل حكومة تضم كافة مكونات الشعب العراقي.

وسوف يلتقي كيري في عمان نظيره الأردني ناصر جودة، على أن يلتقي أيضا في العاصمة الأردنية نائب رئيس الوزراء العراقي صالح المطلك.

المزيد من التفاصيل عن هذا الموضوع في تقرير مراسل "راديو سوا" من القاهرة نصر رأفت:

المصدر: "راديو سوا" ووكالات
XS
SM
MD
LG