Accessibility links

logo-print

قصف إسرائيلي على قطاع غزة ومقتل فلسطينيين بمواجهات في رام الله


جنود إسرائيليون يعتقلون فلسطينيا في الضفة الغربية

جنود إسرائيليون يعتقلون فلسطينيا في الضفة الغربية

أعلنت مصادر أمنية وطبية فلسطينية أن الجيش الإسرائيلي قتل فلسطينيين اثنين في الضفة الغربية في مواجهات صباح الأحد في إطار حملتها للعثور على ثلاثة إسرائيليين خطفوا قبل عشرة أيام.

وقالت المصادر الطبية إن محمد الطريفي (30 عاما) قتل صباح الأحد في مواجهات مع الجيش الإسرائيلي في رام الله، موضحة أن خمسة فلسطينيين آخرين أصيبوا في هذه الاشتباكات.

وقالت مصادر أمنية إن أحمد سعيد الفحماوي (27 عاما) قتل بالرصاص بينما كان متوجها إلى المسجد لصلاة الصبح في مخيم العين غرب مدينة نابلس، حيث كانت تدور مواجهات. وذكر أفراد من عائلته أنه كان مضطربا عقليا.

ولم يكن لدى الجيش الإسرائيلي معلومات عن المواجهات في رام الله لكنه أكد أنه أطلق النار على رجل في نابلس "اقترب من جنود بشكل خطير".

وأضاف الجيش أن الرجل لم يستجب للعيارات التحذيرية التي أطلقها الجنود الذين أطلقوا النار عليه بعد ذلك. وقال بيان للجيش إن الرجل "حسب المعلومات الأولية لم يكن سليما عقليا".

وبثت وسائل إعلام فلسطينية شريط فيديو يظهر جانبا من الاشتباكات الدائرة:

ويواصل الجيش الإسرائيلي حملة عسكرية في الضفة الغربية للأسبوع الثاني على التوالي بحثا عن ثلاثة مستوطنين تتهم اسرائيل حركة حماس باختطافهم.

قصف على قطاع غزة (تحديث 6:50 ت.غ)

وشنت طائرات حربية اسرائيلية فجر الاحد اربع غارات جوية على مواقع تابعة لحركتي حماس والجهاد الاسلامي في جنوب قطاع غزة دون وقوع اصابات، على ما ذكر مصدر امني وشهود عيان.

واكد المصدر الامني إن الطائرات الإسرائيلية نفذت اربع غارات جوية اطلقت خلالها عددا من الصواريخ على مواقع مختلفة في كل من دير البلح وخان يونس ورفح (جنوب) ولم يبلغ عن وقوع اصابات لكن اضرارا جسيمة وقعت في هذه المواقع والحقت اضرار في عدد من المنازل المجاورة للمواقع المستهدفة.

واوضح شهود العيان ان الغارات الجوية استهدفت ثلاثة مواقع تابعة لكتائب القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، في منطقة مستوطنة "تل قطيف" السابقة في غرب دير البلح والمنطقة الشرقية في خانيونس وفي شمال رفج جنوب القطاع.

واكد الشهود ان الغارة الرابعة استهدفت موقع تدريب عسكري تابع لسرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الاسلامي، في شمال رفح.

الجيش الإسرائيلي يشن حملة عسكرية في الضفة الغربية (تحديث 3:57 ت.غ)

اعتقل الجيش الإسرائيلي ليل الجمعة السبت أكثر من 30 فلسطينيا، خلال حملة تفتيش في عدة محافظات بالضفة الغربية.

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية عن مصادر أمنية أن الحملة العسكرية التي بدأها الجيش الإسرائيلي قبل أكثر من أسبوع استهدفت عدة بلدات شمال الخليل ومحافظات نابلس وسلفيت ورام الله.

وأفاد مراسل "راديو سوا" خليل العسلي بأن الجيش الإسرائيلي أعلن شمالي الخليل منطقة عسكرية مغلقة ودفع بعدد كبير من قواته إلى المنطقة بمساعدة المروحيات العسكرية إضافة إلى العملية العسكرية ضد البنى التحتية لحركة حماس.

واقتحم الجيش الإسرائيلي ليلة السبت مدينة البيرة في الضفة الغربية، حيث وقعت مواجهات فجر السبت مع شبان فلسطينيين. وأصيب خلال هذه المواجهات خمسة فلسطينيين بالعيارات المطاطية.

تفاصيل إضافية في تقرير مراسل "راديو سوا" نبهان خريشة من رام الله:

وقال المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية أوفير جندلمان لـ"راديو سوا" إن الحملة العسكرية ستتواصل حتى العثور على المختطفين الثلاثة.

واعتبر جندلمان أن السلطة الفلسطينية والرئيس محمود عباس مسؤولون عن عملية الاختطاف لأن الخاطفين انطلقوا من الأراضي التابعة لسيطرة السلطة الفلسطينية.

وجددت الرئاسة الفلسطينية، من جهتها، تحذيرها من استمرار الإجراءات الاسرائيلية التصعيدية.

وقالت الرئاسة الفلسطينية في بيان صدر عنها السبت إنه لا يجوز استغلال حادث اختفاء ثلاثة مستوطنين لاستمرار الإجراءات التي أدت إلى الإضرار بحياة الأبرياء، وعطلت الحياة اليومية لمئات الآلاف من الفلسطينيين، على حد تعبير البيان .

المصدر: راديو سوا/ وكالات
XS
SM
MD
LG