Accessibility links

ناقلة نفط من كردستان العراق تصل إسرائيل وأخرى قيد التعبئة في تركيا


حقل طاوكي النفطي في اقليم كردستان المرتبط بخط الانبابيب الواصل الى ميناء جيهان التركي

حقل طاوكي النفطي في اقليم كردستان المرتبط بخط الانبابيب الواصل الى ميناء جيهان التركي

قال مصدر بوزارة الطاقة التركية الجمعة إنه يجري تحميل ناقلة ثالثة بنفط كردستان العراق في ميناء جيهان التركي على البحر المتوسط.

ونقلت وكالة رويترز عن المصدر قوله إنه من المتوقع الانتهاء من التحميل بحلول السبت وإن الناقلة ستحمل مليون برميل من النفط الكردي.

وكانت ناقلة ثانية تحمل اسم "يونايتد إمبلم"، قد تم تحميلها بالخام المنقول عبر خط أنابيب كردستان، في ميناء جيهان في الأسبوع الماضي.

وذكرت مصادر ملاحية محلية وأخرى من السوق وبيانات تتبع السفن أن شحنة "يونايتد إمبلم" نقلت إلى السفينة "إس.سي.إف ألتاي" قرب مالطا، ثم رست السفينة المحملة قرب ميناء عسقلان الإسرائيلي في ساعة مبكرة من صباح الجمعة.

وذكرت مصادر إسرائيلية أنه من المتوقع أن ترسو "إس.سي.إف.ألتاي" في ميناء عسقلان في الساعات الأولى من صباح السبت.

ولم يتضح بعد ما إذا كان الخام الذي تحمله الناقلة "إس.سي.إف.ألتاي" جرى بيعه إلى مصفاة محلية أو سيتم تفريغه في المخازن ربما لإرساله إلى وجهة أخرى.

وقالت متحدثة باسم وزارة الطاقة الإسرائيلية "لا نعلق على منشأ النفط الخام الذي تستورده المصافي الخاصة في إسرائيل".

وكانت مصاف إسرائيلية اشترت من قبل كميات قليلة من النفط الكردي نقلت إلى موانئ تركية عن طريق شاحنات. وجرى أيضا تخزين بعض الخام هناك.

ويضخ خط أنابيب كردستان حاليا نحو 120 ألف برميل يوميا إلى ميناء جيهان. ويهدف وزير الموارد الطبيعية بالإقليم إلى تصدير 400 ألف برميل يوميا بحلول نهاية العام.

ويمثل بيع نفط كردستان المنقول عبر خط أنابيبه المستقل إلى ميناء جيهان التركي أمرا حيويا لحكومة الإقليم في ظل سعيها لمزيد من الاستقلال المالي عن بغداد.

غير أن قناة التصدير الجديدة إلى تركيا والتي تهدف إلى تجنب شبكة خطوط الأنابيب الاتحادية التابعة لبغداد أثارت خلافا مريرا حول حقوق بيع النفط بين الحكومة المركزية وحكومة كردستان.

المصدر: رويترز
XS
SM
MD
LG