Accessibility links

logo-print

العاهل السعودي في مصر لأول مرة منذ سقوط مبارك


العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز

العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز

استقبل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مساء الجمعة في مطار القاهرة العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبد العزيز في أول زيارة يقوم بها لمصر منذ سقوط نظام حسني مبارك عام 2011.

وحضر أيضا إلى المطار رئيس الوزراء المصري إبراهيم محلب وسط تدابير أمنية مشددة.

وعقد الزعيمان المصري والسعودي اجتماعهما في الطائرة.

تحديث (18:53 بتوقيت غرينتش)

وصل العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز مساء الجمعة القاهرة، حيث استقبله الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي.

تحديث (12:47 بتوقيت غرينتش)

يلتقي العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز في القاهرة الجمعة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في أول زيارة يقوم بها الى مصر منذ سقوط نظام حسني مبارك عام 2011.

وأفاد دبلوماسي سعودي في القاهرة مساء الخميس لوكالة الصحافة الفرنسية بأن الملك "سيتوقف في القاهرة في زيارة غير معلنة وغير رسمية، ومن المتوقع أن يستقبله في المطار الرئيس السيسي".

وأكد مسؤول أمني في مطار القاهرة هذه المعلومات، مشيرا إلى أن الاستعدادات لاستقبال العاهل السعودي بدأت بالفعل في مطار القاهرة، وقال إن "الملك عبد الله سيزور القاهرة الجمعة"، وأضاف أن "السلطات تتخذ الاستعدادات لاستقبال الرئيس السيسي له في المطار".

وتابع المسؤول "ستكون هناك جلسة مباحثات في استراحة الرئاسة في المطار أو في قصر الاتحادية الرئاسي.

وقالت صحيفة الأخبار المملوكة للدولة الجمعة إن العاهل السعودي سيصل إلى القاهرة "قادما من المغرب التي يقضي فيها فترة نقاهة" لتهنئة السيسي بفوزه بالرئاسة، مشيدة بالزيارة التي وصفتها بأنها "زيارة تاريخية دعما لمصر".

وقد أشادت المملكة العربية السعودية بإطاحة الجيش، الرئيس المصري الاسلامي محمد مرسي في الثالث من تموز/يوليو الماضي وقدمت مساعدات مالية للقاهرة.

وحقق السيسي فوزا ساحقا في الانتخابات الرئاسية في مصر التي جرت في 26-28 أيار/مايو الماضي بعد قرابة شهرين من استقالته من الجيش.

وكان العاهل السعودي وصف فوز السيسي بأنه "يوم تاريخي" لمصر، واقترح عقد مؤتمر لمانحيها مؤكدا دعمه الكامل لها، وذلك بعد دقائق من الإعلان رسميا عن فوز السيسي بمنصب الرئاسة.

وزيارة العاهل السعودي التي ستستغرق ساعات، حسب المصادر هي الأولى له إلى مصر منذ إطاحة الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك في شباط/فبراير 2011.

وإثر إسقاط مرسي، أعلنت السعودية إلى جانب الإمارات والكويت أبرز الحلفاء الخليجين للقاهرة تقديم مساعدات بقيمة 12 مليار دولار إلى السلطات الانتقالية، بينما قال السيسي في مقابلة بثت في أيار/مايو إن المساعدات الخليجية لمصر بلغت في الواقع 20 مليار دولار.

وترى الرياض في جماعة الإخوان المسلمين تهديدا، وصنفتها في أذار/مارس الماضي ضمن قائمة "المنظمات الإرهابية والمتشددة" ثلاثة أشهر بعد اعتبار القاهرة لها "تنظيما إرهابيا" في كانون الأول/ديسمبر الماضي.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في القاهرة عبد السلام الجريسي:


راديو سوا/ وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG