Accessibility links

واشنطن ترسل تعزيزات أمنية إلى سفارتها في بغداد


شعار السفارة الأميركية في بغداد

شعار السفارة الأميركية في بغداد

أعلنت الولايات المتحدة الأحد أنها سترسل تعزيزات أمنية إلى محيط سفارتها في بغداد وستنقل بعضا من موظفيها إلى مواقع أخرى، وذلك ردا على تقدم المسلحين الجهاديين في العراق.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية جنيفر ساكي إنه "بالنظر إلى حالة انعدام الاستقرار والعنف في بعض أنحاء العراق، فإن سفارتنا في بغداد تدرس الإجراءات الأمنية الواجب اتخاذها بالتشاور مع وزارة الخارجية. ستتم زيادة عدد الطاقم الأمني في بغداد وسيتم نقل موظفين آخرين إلى أماكن أخرى مؤقتا".

وأكد المتحدثة أن السفارة "ستواصل عملها" وستستمر في التنسيق مع القادة العراقيين لتقديم الدعم إليهم في الوقت الذي يحاولون فيه تدعيم المسار الدستوري والتصدي للتهديدات الوشيكة.

وأوضحت ساكي أن بعضا من الموظفين في السفارة سينقلون إلى القنصليتين الأميركيتين في البصرة وأربيل، أو قد ينقلون إلى وحدة الدعم في العاصمة الأردنية عمان.

وقالت "بشكل عام فإن القسم الأكبر من الوجود الأميركي في سفارتنا في العراق سيظل في مكانه وسيتم تجهيز السفارة بحيث تستمر في أداء مهامها بأمان"، مطالبة بالمقابل المواطنين الأميركيين الموجودين في المنطقة أو الذين يعتزمون السفر اليها بتوخي الحيطة والحذر.

وأكدت السلطات العراقية الأحد أنها نجحت في وقف الهجوم الذي تشنه مجموعات مسلحة منذ نحو أسبوع وتمكنت من استعادة زمام المبادرة العسكرية بعد صدمة فقدان مناطق واسعة في الشمال، فيما رأى الوسيط العربي والدولي السابق في سورية الأخضر الإبراهيمي في مقابلة مع وكالة الصحافة الفرنسية أن التطورات العراقية هي نتيجة لجمود المجتمع الدولي إزاء النزاع المستمر في سورية منذ أكثر من ثلاثة أعوام.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG