Accessibility links

تظاهرات وحملات أمنية في ريف دمشق بالتزامن مع سعي أوروبي لتشديد العقوبات


أفاد ناشط حقوقي أن الأجهزة الأمنية السورية نفذت فجر اليوم الأربعاء حملات مداهمة واعتقالات شملت عشرات في مدينة حرستا الواقعة في ريف دمشق حيث استمرت التظاهرات المطالبة بإسقاط نظام الرئيس بشار الأسد.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن "أجهزة الأمن السورية نفذت فجر الأربعاء حملة مداهمة واعتقالات في حرستا في محاولة لوقف التظاهرات الحاشدة التي استمرت في المدينة رغم حملات الاعتقال السابقة".

وقال المرصد إن حملة الاعتقالات التي نفذتها أجهزة الأمن في حرستا اليوم شملت حتى الآن 37 شخصا.

وأشار المرصد إلى أن قوات عسكرية وأمنية أغلقت مداخل مدينة حرستا وسمحت بدخول أهالي المدينة فقط بعدما قامت فجر الثلاثاء بحملة مداهمات للمنازل واعتقالات أسفرت عن توقيف أكثر من 120 شخصا.

ولفت المرصد إلى أن "عمليات الاعتقال ترافقت مع الضرب والتنكيل وتكسير أثاث بعض المنازل وتخريب محتويات متاجر مملوكة من جانب بعض المطلوبين للأجهزة الأمنية".

وفي ريف دمشق أيضا، خرجت مساء أمس الثلاثاء تظاهرات مطالبة بإسقاط النظام في مدن دوما وداريا وحرستا وكناكر والزبداني والكسوة ومضايا، بحسب المرصد.

وتشهد سوريا منذ منتصف مارس/آذار الماضي تظاهرات احتجاجية غير مسبوقة ضد النظام السوري أسفرت عن مقتل أكثر من 2200 مدني مما دفع الدول الأوروبية والولايات المتحدة اليوم الأربعاء إلى الدعوة لفرض عقوبات على الرئيس السوري والمحيطين به.

تشديد العقوبات

من جانبها قالت فاليري بيكريس المتحدثة باسم الحكومة الفرنسية اليوم الأربعاء إن فرنسا تريد تشديد العقوبات على سوريا وتكثيف الضغوط من جانب الأمم المتحدة لتحقيق انتقال ديمقراطي في هذا البلد.

وقالت بيكريس في تصريحات صحافية إن "فرنسا تؤكد رغبتها في تشديد العقوبات على النظام السوري، كما ترغب في رؤية ضغوط أشد من الأمم المتحدة ومن المجتمع الدولي على سوريا من أجل انتقال ديمقراطي."

وفي السياق ذاته قال دبلوماسي أوروبي إن حكومات الاتحاد الأوروبي ستفرض على الأرجح حظرا على واردات النفط السوري بنهاية الأسبوع المقبل.

وكانت حكومات الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي قد اتفقت الجمعة الماضي على بحث إمكانية فرض عقوبات جديدة ضد نظام الرئيس السوري بشار الأسد ردا على الحملة التي يشنها منذ خمسة أشهر على محتجين مطالبين بالديمقراطية.

وقال الدبلوماسي إن دول الاتحاد الأوروبي لم تعترض على فرض عقوبات على سوريا خلال محادثات أجرتها في بروكسل أمس الأول الاثنين.

وأضاف الدبلوماسي الذي تحدث بشرط عدم نشر اسمه أن "فرض العقوبات قد يكتمل بنهاية الأسبوع القادم إذا مضى كل شيء وفقا للخطة."

ويفرض الاتحاد الأوروبي عقوبات بالفعل على عشرات المسؤولين السوريين وعدة كيانات حكومية لكنه يتخذ خطوات تدريجية لتوسيع نطاق إجراءاته في ظل تخوف بعض الدول من تعريض مصالحها التجارية في سوريا للخطر.

XS
SM
MD
LG