Accessibility links

إيران تنفي اتخاذ قرارات باستئناف وارداتها من الوقود


أكد مسؤولون إيرانيون يوم الأربعاء أن الجمهورية الإسلامية لديها اكتفاء ذاتي من الوقود نافين ما صرح به برلماني إيراني بأن طهران قررت استئناف وارداتها من الوقود قبل أن يعود عن تصريحه.

وقال ناصر سوداني نائب رئيس لجنة الطاقة في مجلس الشورى إن تصريحاته بشأن استئناف استيراد الوقود قد "أسيء فهمها من وسائل الإعلام".

وكان سوداني قال الاثنين الماضي لوكالة مهر للأنباء إن إيران ستستورد الوقود مؤقتا لتلبية حاجات الاستهلاك اليومي ولتعويض النوعية الرديئة للوقود الذي تنتجه.

وأوضح أن "الوقود الذي يتم إنتاجه محليا يفتقر إلى نوعية جيدة بسبب نسبة الأوكتان المتدنية فيه، وينبغي خلطه" بالوقود المستورد.

وأضاف أن استئناف الواردات بات ضروريا بسبب انخفاض في الإنتاج اثر الانفجار الذي ألحق أضرارا بمصفاة عبدان في 23 مايو/ آيار الماضي أثناء زيارة للرئيس محمود احمدي نجاد.

وفي المقابل قال وزير النفط رستم قاسمي غداة ذلك في موقع الوزارة إن إيران "ليست بحاجة حاليا لاستيراد الوقود لكن قد تكون بحاجة لاستيراد بعض المكونات لإنتاجه" بدون مزيد من التوضيحات حول طبيعة هذه المكونات.

وبالرغم من كونها ثاني منتج في منظمة اوبك فان إيران كانت تستورد نحو ثلث استهلاكها من البنزين حتى عام 2010، لكن البلاد طورت طاقة التكرير إلى حد كبير منذ سنة لمواجهة الصعوبات التي تعترضها في الاستيراد من السوق الدولية نتيجة تشديد العقوبات الغربية على طهران في يوليو/تموز عام 2010.

XS
SM
MD
LG