Accessibility links

logo-print

الأمم المتحدة: مئة ألف سوداني فروا من القتال في جنوب كردفان


جنود سودانيون بالقرب من جنوب كردفان

جنود سودانيون بالقرب من جنوب كردفان

أعلنت الأمم المتحدة الخميس أن مئة ألف سوداني فروا من منازلهم بسبب القتال في مناطق يسيطر عليها متمردو الحركة الشعبية شمال البلاد في جنوب كردفان.

وقال مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في نشرته الأسبوعية إن "هناك قلقا من انتشار أمراض الطفولة في مناطق الحركة التي لم تجر فيها حملات تحصين للأطفال منذ عام 2011".

واندلع القتال بين حكومة الخرطوم ومتمردي الحركة الشعبية شمال بجنوب كردفان في حزيران/يونيو 2011.

وتقدر الأمم المتحدة بأكثر من مليون مدني عدد الذين تأثروا بالقتال في جنوب كردفان والنيل الأزرق، وهي منطقة أخرى يجري فيها قتال بين الطرفين.

وكان وزير الدفاع السوداني عبد الرحيم محمد حسين أعلن في كانون الأول/ديسمبر الماضي بدء حملة "الصيف الحاسم" للقضاء على المتمردين .

وازدادت حدة القتال في جنوب كردفان منذ كانون الثاني/يناير الماضي. وأعلن الجيش السوداني الأسبوع الماضي استعادة قاعدة عسكرية من المتمردين لكن القتال تجدد حولها هذا الأسبوع.

وتحد الحكومة من تحركات منظمات الإغاثة الدولية في المناطق التي يسيطر عليها المتمردون.

ولم يتفق الطرفان على كيفية إيصال المساعدات الإنسانية لمناطق سيطرة المتمردين، وذلك خلال ثلاثة جولات تفاوض جرت بوساطة من الاتحاد الإفريقي بالعاصمة الاثيوبية أديس أبابا.

وأعلن منسق الامم المتحدة للشؤون الإنسانية بالسودان علي الزعتري الشهر الماضي أن الأوضاع الإنسانية في مناطق سيطرة الحركة "مزرية".

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG