Accessibility links

logo-print

انطلاق الحملة الانتخابية.. على من سيصوت الموريتانيون؟


مظاهرة لمؤيدي منتدى الديمقارطية الموريتاني المعارض

مظاهرة لمؤيدي منتدى الديمقارطية الموريتاني المعارض

انطلقت الجمعة في موريتانيا حملة الانتخابات الرئاسية المقررة في 21 حزيران/يونيو في اقتراع يقاطعه قسم كبير من المعارضة.

وبدأ الرئيس الحالي محمد ولد عبد العزيز حملته من كايدي جنوب البلاد مؤكدا أنه منذ تولى الحكم أنجزت موريتانيا "خطوة عملاقة" في مجالي الأمن والاقتصاد.

وقال المحلل السياسي الموريتاني محمد فال ولد عمير إن "النقطة الأولى التي يعتبر فيها نجاح عبد العزيز لا جدال فيه، هو فعلا الأمن واستقرار البلاد وابتعاد شبح الخطر الإرهابي".

ولا يزال الجنرال عبد العزيز، الذي جاء إلى السلطة إثر انقلاب عسكري في آب/أغسطس 2008 تلته انتخابات فاز بها سنة 2009، ملتزما بتسوية النزاع في مالي. ونجح الرئيس الموريتاني في 23 أيار/مايو في انتزاع اتفاق وقف إطلاق النار بين حركة تمرد الطوارق والجيش بعد استئناف مفاجئ لأعمال العنف في كيدال شمالي شرق مالي.

وفي المجال الاقتصادي، سجلت موريتانيا البلد الصحراوي البالغ عدد سكانه 3.8 مليون نسمة والغني بثروات اقتصادية مهمة نسبة نمو تقدر بستة بالمئة خلال 2013.

لكن النجاحات لا تثير إعجاب أكبر معارضيه الذين ينتقدون طبيعة نظامه "المتسلط" ودعوا إلى مقاطعة اقتراع 21 حزيران/يونيو الذي اعتبروه "مهزلة انتخابية" تنظم على حد قولهم بشكل "أحادي الجانب" رغم مفاوضات مع السلطة حول احتمال مشاركتهم.

وتظاهر الأربعاء الآلاف من مؤيدي منتدى الديمقراطية والوحدة المعارض في نواكشوط، احتجاجا على الانتخابات منددين ب"نظام عسكري" قالوا إن عبد العزيز يقف وراءه.

ويضم المنتدى الذي يراهن على مقاطعة نسبة كبيرة من الناخبين عن التصويت، 10 أحزاب من تنسيقية المعارضة الديموقراطية وحزب تواصل الإسلامي وشخصيات مستقلة ونقابات ومنظمات من المجتمع المدني.

من ينافس ولد عبد العزيز؟

ويتنافس في الانتخابات الرئاسية الموريتانية أربعة مرشحين من بينهم امرأة وهي مريم بنت مولاي إدريس (57 سنة) والناشط الحقوقي بيرام ولد داه ولد اعبيد، رئيس منظمة المبادرة من أجل إحياء الكفاح ضد العبودية التي ما زالت تزاول نشاطها رغم حظرها قانونيا.

ويقول بيرام ولد داه ولد اعبيد (عبد سابق) رئيس "مبادرة الحركة الإنعتاقية " المناهضة للرق إنه "المرشح الوحيد من طبقات الشعب المحرومة".

وشبه ولد اعبيد خلال مهرجان انتخابي في العاصمة نواكشوط نضاله بكفاح مارتن لوثر كينغ في الولايات المتحدة ونضال نيلسون مانديلا في جنوب إفريقيا.

والمرشحان الآخران هما بيجل ولد هميد والقيادي الزنجي إبراهيم مختار صار.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" محمد المختار في نواكشوط:


المصدر: راديو سوا/ وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG