Accessibility links

logo-print

تزوجت عن حب.. أطلق عليها أهلها النار.. ثم يهددونها في المستشفى


ناشطات حقوقيات باكستانيات في مظاهرة بمناسبة اليوم العالم للمرأة بمدينة لاهور -أرشيف

ناشطات حقوقيات باكستانيات في مظاهرة بمناسبة اليوم العالم للمرأة بمدينة لاهور -أرشيف

قالت فتاة باكستانية نجت من محاولة دبرها أقاربها لقتلها بسبب زواجها من رجل أحبته الجمعة إنها تخشى على حياتها وإنها ناشدت السلطات توفير الحماية لها.

ونجت صبا مقصود (18 عاما) من قيام أسرتها الخميس بإطلاق الرصاص عليها وإلقائها في مصرف مائي وذلك بعد أسابيع من وقوع "جريمة شرف" أخرى راحت ضحيتها امرأة في باكستان ما أطلق موجة إدانة دولية.

وكانت صبا مقصود أثارت حفيظة أسرتها منذ بضعة أيام بزواجها من رجل ارتبطت معه بقصة حب في مدينة جوجرانوالا بإقليم البنجاب في تحد للتقاليد المحافظة المرعية في هذه المنطقة من باكستان، حيث جرت العادة على أن تقبل المرأة بالزيجات التي ترتبها الأسرة.

وقالت صبا مقصود من على سريرها بالمستشفى حيث بدا عليها الإعياء بعد تعرضها لإطلاق رصاصتين في الوجه واليد اليمنى "على الرغم من أن الشرطة توفر الأمن لي إلا أنني أخشى أن تحاول أسرتي قتلي أنا وزوجي".

وأضافت "أناشد رئيس وزراء الولاية والسلطات أن يأخذوا هذا الهجوم الذي تعرضت له مأخذ الجد وأن يتخذوا الإجراءات الكفيلة بتوفير الأمن لي".

وقالت الشرطة إن والد الفتاة وعمها وشقيقها وعمتها ألقوا بها في المصرف المائي الخميس بمدينة حافظ أباد بإقليم البنجاب.

وما لبث أقاربها أن فروا من مسرح الأحداث لكن الفتاة استعادت وعيها بعد دقائق من إلقائها في المجرى المائي ثم تمكنت من الوصول إلى البر، حيث ساعدها اثنان من المارة.

وتعهدت الشرطة بحمايتها.

وقال علي أكبر ضابط شرطة المنطقة "نقلنا صبا إلى غرفة خاصة في المستشفى ونشرنا ضباطا وضابطات شرطة للحفاظ على حياتها." وأضاف "اتصلت بزوجها قيصر إلا أنه لا يود المجيء إلى المستشفى لخوفه من التعدي عليه".

وقالت الشرطة إنها داهمت منزل أسرة صبا لكن يبدو ان جميع المشتبه بهم غادروه.

المصدر: رويترز
XS
SM
MD
LG