Accessibility links

العراق.. 'دولة القانون' يؤكد امتلاكه الأغلبية البرلمانية اللازمة لتشكيل الحكومة


شعار ائتلاف دولة القانون

شعار ائتلاف دولة القانون

أكد ائتلاف دولة القانون أنه يحظى بتأييد 175 نائبا في البرلمان العراقي. وقال عضو الائتلاف النائب محمد الصيهود لـ"راديو سوا"، إن بعض الكتل السياسية والشخصيات البرلمانية وافقت على الانضمام إلى "دولة القانون".

وأضاف أن العدد يمثل الآن أغلبية سياسية قادرة على تشكيل الحكومة، "لكن في نفس الوقت لم نغلق الأبواب بوجه الكتل الأخرى. ولا نفكر بإقصاء جهة سياسية ما".

وأكد الصيهود أن مفاوضات تشكيل الحكومة، ستكشف عن كتلتين رئيسيتين، واحدة تقود الحكومة وأخرى المعارضة وستكون انعطافة مهمة في اتجاه ترسيخ مفاهيم الديموقراطية في العراق.

وكانت كتلة "المواطن" قد أكدت أن العدد، الذي تحدث عنه ائتلاف دولة القانون لا يشمل كتلتي "الأحرار" و"المواطن".

ورد الصهيود على هذه التصريحات، قائلا إن بعض الكتل السياسية، التي تضغط لعدم منح رئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي ولاية ثالثة، تريد الحصول على مكاسب سياسية.

وأخفقت القوى السياسية العراقية في استعادة تحالفاتها السابقة ضمن المفاوضات التي تجريها لتشكيل الحكومة المقبلة.

ولم يتفق الطرفان الرئيسيان في التحالف الوطني الذي يقود الحكومة الحالية (الائتلاف الوطني ودولة القانون) على إعادة إحيائه من جديد.

وانتقد الائتلاف الوطني إعلان دولة القانون ترشيح رئيس الوزراء نوري المالكي لولاية ثالثة دون الرجوع إلى التحالف.

وفي المقابل، انقسمت الكتلة الثانية في البرلمان الحالي وهي العراقية، إلى الجبهة الوطنية واتحاد القوى الوطنية ولم يتوصل الطرفان لاتفاق بشأن إعادة تحالفهما السابق.

ومن جهة أخرى، جدد رئيس المجلس الأعلى الإسلامي عمار الحكيم الدعوة إلى تشكيل حكومة من فريق منسجم يستند إلى رؤية واضحة، تشترك في وضعها القوى الكبيرة التي فاز مرشحوها في الانتخابات البرلمانية الأخيرة.

وقال الحكيم أثناء لقائه عددا من النواب المنتخبين من أعضاء كتلة المواطن، إن التحالف الوطني يمثل ضرورة أساسية. وأكد أن العمل متواصل لتطوير التحالف إلى مؤسسة فاعلة في صنع القرار، حسب بيان صدر عن مكتب الحكيم الخميس.

ويتوقع خبراء ومحللون سياسيون أن يستغرق تشكيل الحكومة المقبلة عدة أشهر.


المصدر: راديو سوا
XS
SM
MD
LG