Accessibility links

logo-print

الفقراء يعيشون حياة أطول إذا منعوا من التدخين.. فهل تؤيد ذلك؟


علاوة على تكلفة السجائر تترتب على التدخين تكاليف أخرى

علاوة على تكلفة السجائر تترتب على التدخين تكاليف أخرى

سبقت الولايات المتحدة الأميركية العالم في حظر التدخين في الحانات والأماكن العامة والمطاعم، إلا أنها لا تملك حتى الآن سياسة وطنية لحظر التدخين في أماكن العمل.

الدولة التي سبقت الولايات المتحدة، ودول العالم كلها، هي إيرلندا، الواقعة على الساحل الغربي لأوروبا.

ويبدو أن الفقراء كانوا المستفيد الأول من هذا الحظر.

فقد أظهرت دراسة جديدة أن خلو المكاتب والمطاعم من دخان السجائر في إيرلندا ساعد على ردم الهوة في معدلات الوفيات بين الفقراء والأغنياء.

لكن ما كان أكثر إثارة للدهشة هو أن تنفيذ قرار المنع استغرق شهرا واحدا فقط.

بالفيديو: فيلم قصير عن الجمعية الإيرلندية للسرطان يشرح مخاطر التدخين

وذكرت الدراسة أن منع الفقراء من التدخين ساعدهم على العيش لفترة أطول. مشيرة إلى أن حظر التدخين لمدة عشر سنوات في إيرلندا أدى إلى انخفاض في عدد الوفيات المرتبطة بالتدخين بين الفئات الأكثر حرمانا، وهي مجموعات لها خصائصها الاجتماعية والاقتصادية، ولديها تاريخ من التدخين بكثافة، وتسجل عددا مرتفعا من الوفيات بسبب التدخين.

شارك برأيك في الاستطلاع أدناه


واستخدم باحثون من معهد توباكو فري (خال من التبغ)، وجامعة برونيل وجامعة كوليدج كورك ، بيانات التعداد ومعدلات الوفيات ودرسوا العديد من المؤشرات التي توضح الوضع الاجتماعي والاقتصادي، كالتعليم، والعمل (أو البطالة)، وامتلاك السيارة، وخلصوا إلى أن الذين يعيشون في مساكن غير مناسبة، و/أو لديهم إمكانية محدودة للوصول إلى السيارات، أو يعانون معدلات بطالة مرتفعة، أو من معيشة ضاغطة، يقومون بالتدخين من أجل مواجهة هذه الضغوطات، والترويح عن أنفسهم.

وتضيف أن استخدام التدخين كوسيلة للتعامل مع الضغوطات أسفر عن "تعرض المزيد من السكان للدخان السلبي في الأوساط الاجتماعية وأماكن العمل"، وتشير إلى أنه بالنسبة للفئات الأكثر حرمانا، فإن التدخين السلبي يعمل بالتزامن مع هذه الظروف البائسة الأخرى، ما من شأنه أن يسفر عن زيادة المخاطر" ولذلك فبقدر ما تنحدر على سلم الثروة، تزداد إمكانية أن تكون مدخنا. بعض نتائج الدراسة الايرلندية

بعض نتائج الدراسة الايرلندية



التدخين كان، إلى حد كبير، سبب معدلات الوفيات العالية في إيرلندا لدى الفئات الأكثر حرمانا، ومعاناة هؤلاء من أمراض القلب والسكتة الدماغية ومرض الانسداد الرئوي المزمن.

وعن طريق الحد من الأمكنة المسموح بالتدخين فيها، أفادت الحكومة بشكل مباشر المدخنين بكثافة، والأشخاص الذين يخرجون برفقتهم.

ومنذ أن أصدرت ايرلندا حظر التدخين على الصعيد الوطني عام 2004، وأصبحت أول دولة في العالم تفعل ذلك، تقلص عدد الوفيات المرتبطة بالتدخين بواقع 3726 حالة، وتراجع أيضا معدل انتشار التدخين وطنيا بنسبة سبعة بالمئة، فناهز 21.48 في المئة بعد أن كان حوالي 28.86 في المئة من عدد السكان، وذلك وفقا لمكتب مكافحة التبغ الوطني في إيرلندا.

وأدى الحظر إلى انخفاض بمقدار 26 في المئة في أمراض القلب، وانخفاض بمعدل 32 في المئة في السكتات الدماغية وانخفاض بنسبة 38 في المئة في مرض الانسداد الرئوي.

وقال وزير الصحة الإيرلندي الدكتور جيمس رايلي، في بيان في آذار/مارس إن "هذا دليل لا جدال فيه على أن الحظر يساهم في إنقاذ الأرواح وتحسين الصحة العامة لدينا كأمة".

بالمقابل، هناك بعض التجارب في الولايات المتحدة في حظر التدخين الشامل، خاصة في كاليفورنيا، وفي نيويورك، التي فرض عمدتها السابق مايكل بلومبرغ منذ أعوام حظرا على التدخين في جميع الحانات والمطاعم، أي 13000 منشأة.

وتقول مؤسسة حقوق الأميركيين غير المدخنين إنه رغم غياب قوانين حظر التدخين الشاملة على الصعيد الوطني، إلا أن ما نسبته 81.6 في المئة من سكان الولايات المتحدة، في 22504 بلدية يخضعون لتشريعات تحظر التدخين في أماكن العمل والحانات و/أو المطاعم.

ومؤخرا، خلال الاحتفال بالذكرى العاشرة لإقرار قانون "هواء خال من التدخين" ، قال بلومبرغ إن حظر التدخين منع حصول 10 آلاف حالة وفاة قبل الأوان مرتبطة بالتدخين، كما انخفض معدل التدخين بين المدخنين الشباب من 17.5 في عام 2002 إلى 8.5 في المئة في 2011.

​ عشر سنوات على حظر التدخين في نيويورك والشيشة تنتشر في الدول العربية Celebrating 10 years of smoke-free air in NY http://t.co/CtMiYJZ2WQ — Jawad A Al-Lawati (@jallawati) July 24, 2013

يذكر أن دراسة التدخين من خلال "الفروق الاجتماعية والاقتصادية" هي الأولى من نوعها، كونها تنظر بتأثير حظر التدخين على معدلات الوفيات عبر الطبقات الاجتماعية المختلفة.

ورغم أن مثل هذه الدراسة لا توجد حتى الآن في الولايات المتحدة، إلا أن الإحصاءات تظهر نفس التفاوت في نسبة المدخنين بين الطبقات الإجتماعية، وقد ذكر مركز السيطرة على الأمراض في وقت سابق هذا العام أن الناس الذين يعيشون تحت خط الفقر يدخنون أكثر بنسبة 10 بالمئة من أولئك الذين يتجاوز دخلهم خط الفقر.

المصدر: راديو سوا
XS
SM
MD
LG