Accessibility links

الصحافيون المحتجزون في أحد فنادق طرابلس يغادرون الفندق بعد استيلاء الثوار على المدينة


تمكن نحو 30 صحافيا أجنبيا كانوا محتجزين منذ الاحد في فندق ريكسوس بوسط طرابلس من مغادرته بعد ظهر الاربعاء بعد أن كان حراس موالون للقذافي يمنعونهم من ذلك منذ الاحد الماضي وتوجهوا إلى فندق كورنثيا في العاصمة الليبية.

وتدور معارك عنيفة الاربعاء في العاصمة الليبية طرابلس بالقرب من مقر القذافي الذي سقط في يد الثوار، كما ان المعارك استمرت في حي باب العزيزية وحي ابو سليم المجاور حيث تتمركز القوات الموالية للنظام، وفقا لمراسل وكالة الصحافة الفرنسية في المكان.

وارتفعت سحابة كثيفة من الدخان من منطقة مجمع باب العزيزية حيث كانت تسمع اصوات اطلاق رشاشات خفيفة وثقيلة وانفجار قاذفات مضادة للدروع وقذائف هاون.

وقال مقاتلون انهم يقومون بمناورة لمباغتة مقاتلي القذافي
.
وخلا العديد من الطرق في وسط طرابلس بسبب انتشار عشرات القناصة الموالين للقذافي، كما قال مقاتلون من الثوار.

وقال قائد احدى المجموعات نوري محمد لوكالة الصحافة الفرنسية هناك قناصة على المباني خارج مجمع العزيزية، انهم بالعشرات ولا نعرف اين يتمركزون.

واقام الثوار الحواجز في شوارع العاصمة.

ولا تزال السيطرة على حي ابو سليم الذي لا يزال ينتشر فيه موالون للنظام وعلى طريق المطار من اولويات الثوار الذين ما زالوا يتعرضون لقصف القوات الموالية بالقرب من المطار.

وقد اثار دخول الثوار مجمع باب العزيزية، وهو انتصار رمزي نظرا لان المقر كان خاليا، فرحة غامرة في بنغازي وفي طرابلس حيث جابت عائلات بكاملها الشوارع بالسيارات متسببة بزحمة خانقة وسط ضجيج ابواق السيارات والرصاص.

جائزة مالية لمن يعتقل أو يقتل القذافي

وبعد هذا الانتصار أعلن الثوار الليبيون الاربعاء عن مكافأة مالية بقيمة 1.7 مليون دولار أي مليونا دينار ليبي لمن ياتي براس العقيد معمر القذافي حيا أو ميتا.

وقدم هذا العرض رجال أعمال ليبيون أعلن المجلس الوطني الانتقالي، الهيئة السياسية للثوار، إنه يدعم مبادرتهم.

وقال مصطفى عبد الجليل رئيس المجلس الانتقالي خلال مؤتمر صحافي في بنغازي "المقربون من دائرة معمر القذافي الذين يقتلونه أو يعتقلونه سينالون العفو الذي يضمنه الشعب".

واضاف "لن ينتهي نظام معمر القذافي طالما لم يعتقل حيا أو ميتا"، مؤكدا أن "سلوكه يجعلنا نخشى كارثة" دون مزيد من الايضاحات.

وقال "انصاره سيواصلون اطلاق النار طالما لم يعتقل".

ولا يزال الغموض يكتنف مكان القذافي الذي تحدى الثوار مجددا في رسالة صوتية بثتها قناة الرأي التي تبث من دمشق وقال إنه تجول متخفيا في طرابلس ودعا مؤيديه إلى "تطهير" العاصمة الليبية من "الجرذان".

وقال القذافي المتواري عن الانظار "خرجت في طرابلس دون أن يراني الناس متخفيا".

وأضاف "احيي الشباب الثوريين الذين التقيت بهم في طرابلس"، داعيا "كل القبائل الليبية إلى تطهير طرابلس من الجرذان" ويعني بذلك الثوار.

وكان الزعيم الليبي قد أكد في كلمة صوتية بثت سابقا أن سيطرة الثوار الليبيين الثلاثاء على مقره العام في باب العزيزية بطرابلس لم يكن سوى "انسحاب تكتيكي" من جانبه.

الثوار يواصلون التقدم نحو سرت

وفي الشرق، واصل الثوار الليبيون تضييق الخناق على سرت، مسقط راس معمر القذافي ومعقله، حيث بدأت محادثات مع القبائل المحلية للاتفاق على دخول المدينة بشكل سلمي.

وتقدم الثوار الثلاثاء 80 كلم نحو المدينة واستولوا على مرفأ راس لانوف النفطي على بعد 130 كلم شرقا.

وفي اليوم نفسه اطلقت كتائب القذافي عدة صواريخ سكود من ضواحي سرت باتجاه منطقة مصراتة التي يسيطر عليها الثوار، حسب ما أعلن هؤلاء.

إلا ان الثوار واجهوا الاربعاء مقاومة غير متوقعة من القوات الموالية للقذافي في بن جواد شرق تعرقل زحفهم نحو سرت.

وقال قائد الثوار على الجبهة الشرقية فوزي بوقطيف في لقاء مع الصحافيين في مقر قيادة التمرد في زويتينة التي تبعد 150 كلم عن بنغازي غربا "لقد فوجئنا بالامر بعد أن كنا نعتقد أنهم سيستسلمون بعد سقوط مقر القيادة العامة" للقذافي في طرابلس مساء الثلاثاء.

واوضح ان قوات القذافي اقامت منظومة كاملة من الخطوط الدفاعية لقطع الطريق إلى سرت، مسقط راس القذافي، ولم ترد على عروض التفاوض.

وكان الثوار قد حققوا الثلاثاء تقدما سريعا نحو بن جواد التي تبعد 50 كلم شرق سرت، بعد أن سيطروا على راس لانوف، لكنهم اضطروا إلى التوقف على مشارف المدينة حيث تعرضوا الاربعاء لقصف مدفعي من القوات الموالية للقذافي وفقا للقائد العسكري.

وفي بنغازي اعتبر المتحدث العسكري باسم الثوار احمد عمر باني الاربعاء أن السيطرة على سرت "مسالة وقت".

من جانبه أعلن موسى ابراهيم المتحدث باسم النظام الليبي صباح الاربعاء أن اكثر من 6500 متطوع وصلوا في الساعات الماضية إلى طرابلس واعدا بمد المتطوعين بالذخيرة والسلاح. وقال في تصريح لمحطة العروبة التلفزيونية بثه الموقع الالكتروني لمحطة الليبية التابعة لنجل الزعيم الليبي سيف الاسلام القذافي والمتوقفة عن البث إن "اكثر من 6500 متطوع وصلوا في الساعات الماضية إلى طرابلس".

مكان وجود القذافي غير معروف

وردا على سؤال لقناة فرانس 24 حول المواقع التي يمكن أن يتواجد فيها القذافي، قال رئيس المجلس الوطني الانتقالي مصطفى عبد الجليل "العلم عند الله . اتوقع انه غادر طرابلس".

وفي ما يتعلق بمصير القذافي، قال عبد الجليل ان "الرأي السائد بين اعضاء المجلس الوطني الانتقالي هو محاكمة القذافي واعوانه في ليبيا".

وتابع "عهد القذافي ولى، حتى وان كانت النهاية الحقيقية في القاء القبض عليه وادانته بالجرائم التي ارتكبها". ووعد باجراء "الانتخابات التشريعية والرئاسية في غضون ثمانية اشهر. نريد حكومة ديموقراطية ودستورا عادلا".

وأكد أن المعارك اسفرت عن مقتل اكثر من 400 شخص وجرح الفين منذ بدء هجوم الثوار على طرابلس السبت، حيث القي القبض على 600 من جنود القذافي.

الحكومة الليبية الجديدة ستحترم جميع العقود

واكد منسق المجلس الانتقالي في بريطانيا جمعة القماطي أن الحكومة الليبية التي سيشكلها الثوار "ستحترم جميع العقود" التي ابرمها القذافي.

واكد الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الثلاثاء أن الولايات المتحدة وفرنسا "ستواصلان جهدهما العسكري حتى يستسلم "القذافي ومعسكره" في ليبيا، وذلك اثر اتصال هاتفي مع الرئيس الاميركي باراك اوباما.

ساركوزي: مؤتمر لاصدقاء ليبيا سيعقد في باريس

من جهة أخرى، أعلن ساركوزي الاربعاء في ختام لقاء مع الرجل الثاني في المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا محمود جبريل ان مؤتمرا "لاصدقاء ليبيا" يفترض ان يعد مرحلة ما بعد القذافي، سيعقد في الاول من ايلول/سبتمبر في باريس.

وقال ساركوزي في مؤتمر صحافي في قصر الاليزيه مع جبريل "لقد قررنا بالاتفاق التام مع ديفيد كاميرون رئيس الوزراء البريطاني الدعوة إلى مؤتمر دولي كبير لمساعدة ليبيا الغد الحرة لنظهر أننا ننتقل إلى المستقبل".

واوضح ساركوزي أن مؤتمر "اصدقاء ليبيا" المقرر في الاول من سبتمبر/أيلول في باريس سيتوسع إلى ابعد من مجموعة الاتصال وسيضم الصين وروسيا والهند وكذلك البرازيل.

وقال ان هذا الاجتماع "سيذهب إلى ابعد من مجموعة الاتصال"، موضحا "اننا ننوي بكل وضوح دعوة اصدقائنا الصينيين واصدقائنا الروس واصدقائنا البرازيليين والهنود".

وأعلن ساركوزي أيضا أن العمليات العسكرية في ليبيا ستتوقف عندما لا يعود الزعيم الليبي معمر القذافي والمقربون منه "يمثلون تهديدا للشعب الليبي".

وقال "العمليات العسكرية ستتوقف عندما لن تعود ضرورية، عندما لا يعود القذافي واتباعه يمثلون تهديدا للشعب الليبي".

من جهتها، اعربت الولايات المتحدة عن ثقتها بقدرة المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا لتشكيل حكومة بعد السيطرة على طرابلس.

واشنطن لا تملك معلومات عن فرار القذافي

وقال المتحدث باسم البيت الابيض جوش ايرنست إن واشنطن لا تملك اية معلومات حيال فرار محتمل لمعمر القذافي من بلاده.

واضاف "لنا ثقة بالمجلس الوطني الانتقالي الليبي"، محذرا مع ذلك من أن تشكيل مؤسسات جديدة بعد 42 عاما من حكم القذافي "ليس سهلا"، مضيفا "نحن مرتاحون للموقف الذي تبنه الثوار حتى الآن".

إلى ذلك، فقد خطف اربعة صحافيين ايطاليين في ليبيا، كما ذكرت شبكة سكاي تي جي-24 التلفزيونية الايطالية ووكالة انسا للانباء، وهي معلومة اكدها رئيس نقابة الصحافيين في منطقة روما برونو توتشي.

والصحافيون الاربعة هم موفدان لصحيفة كورييري ديلا سيرا الايطالية واخر لصحيفة لا ستامبا التابعة لمجموعة فيات والرابع مراسل لصحيفة افنيري الكاثوليكية، بحسب المصدر نفسه.

وكان قد أصيب صحافيان فرنسيان، مصور لقناة فرانس 2 وآخر لمجلة باري ماتش، بالرصاص في طرابلس خلال اشتبكات حول مقر العقيد معمر القذافي، إلا أن حياتهما ليست على ما يبدو في خطر كما اعلنت فرانس 2 وباري ماتش.

ويعالج المصوران الصحافيان في العاصمة الليبية قبل عودتهما إلى ارض الوطن.

وسيتوجه جبريل إلى اسطنبول الخميس للمشاركة في اجتماع دبلوماسي رفيع لدول مجموعة الاتصال حول ليبيا، بحسب مصدر دبلوماسي تركي.

تقديم مليارات الدولارات من الأموال المجمدة

وعلى صعيد التمويل، اقر اجتماع المديرين السياسيين لمجموعة الاتصال المعنية بدعم الشعب الليبي مساء الاربعاء طلب المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا تقديم خمسة مليارات دولار من اموال الشعب الليبي المجمدة في الخارج، حسب ما أعلن خالد بن محمد العطية وزير الدولة القطري للتعاون الدولي الذي ترأس الاجتماع.

وقال العطية في مؤتمر صحافي مشترك عقده الليلة مع رئيس وفد المجلس الانتقالي الليبي عارف علي النايض سفير ليبيا لدى الامارات وعضو لجنة اعادة الاستقرار في ختام الاجتماع "كان لزاما علينا أن نجتمع في الدوحة للوقوف إلى جانب الاخوة في ليبيا في هذا الظرف".

واشار إلى أن "طلب الليبيين الخمسة مليار دولار سيقدم إلى ثلاث جهات يوم الخميس هي مجلس الأمن ولجنة العقوبات والاتحاد الاوروبي"، متوقعا صدور قرار الخميس من مجلس الامن في شأن تقديم مبلغ 1.5 مليار دولار من اموال الشعب الليبي.

من جانبه، اعرب النايض عن "شكره الجزيل لدولة قطر على وقفتها الجادة والشجاعة والخيرة والكريمة مع الشعب الليبي".

وقال السفير الليبي إن "وفد بلاده قام بتقديم طلب لمجموعة الاتصال في شان تقديم اموال عاجلة من أموال الشعب الليبي المجمدة حاليا تبلغ قيمتها خمسة مليارات دولار".

واضاف أن "هذه الاموال المطلوبة ستوجه إلى مجالات عدة منها تعويض ومواساة عائلات الشهداء ومعالجة وتاهيل المصابين والمعاقين وتوفير الادوية والغذاء والوقود وتفعيل الاقتصاد الليبي ودفع المرتبات المتراكمة وتأمين المدن وتخليصها من الالغام واعادة تاهيل المدارس والمستشفيات والمساعدة في ضخ وتصدير النفط وتوفير السيولة والعملة لاعادة التجارة إلى ماكانت عليه".

وشدد على أهمية توفير هذه الاموال قبل العيد لا سيما أن المرحلة الحالية هي مرحلة عاجلة وتحتاج لدفعة قوية قبل عيد الفطر المبارك لتشغيل الشباب وفتح المصارف وتوفير السيولة للاقتصاد الليبي.

واعرب عن ارتياحه لاعتماد الدول المشاركة في اجتماع الدوحة لهذا الطلب، مشيرا إلى أن اجتماعا سيعقد الخميس في اسطنبول.

وكان من المقرر ان يبحث الاجتماع الذي شاركت فيها خصوصا الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وايطاليا والمانيا وتركيا، في تقديم مساعدة انسانية عاجلة بقيمة 2.5 مليار دولار طلبها بالاساس المجلس الوطني الانتقالي.

مجلس الامن يبحث الافراج عن الاموال المجمدة

ويعقد مجلس الامن الدولي اجتماعا مساء الاربعاء لبحث اقتراح اميركي للافراج عن الودائع الليبية المجمدة بهدف مساعدة المجلس الوطني الانتقالي.

وقال النايض ايضا إنه يتوقع أن يقرر مجلس الامن الدولي اعتبارا من الخميس الافراج عن 1.5 مليار دولار من الودائع من اصل 6.5 مليارات دولار يأمل المجلس الوطني الانتقالي الحصول عليها قبل نهاية الشهر.

وكانت الأرصدة الليبية في الخارج قد جمدت في 26 فبراير/شباط الماضي بموجب قرار للامم المتحدة يفرض عقوبات شديدة على معمر القذافي وعائلته والمقربين منه، ردا على القمع العنيف للمعارضة في ليبيا.

وقد سبق أن أعلنت الولايات المتحدة أنها تعمل على صرف "ما بين مليار ومليار ونصف دولار" من الاموال الليبية المجمدة لمساعدة الثوار.

واكدت بريطانيا تاييدها الجهود الرامية إلى تبني قرار في الامم المتحدة يجيز انهاء تجميد اموال ليبية لتسليمها الى الثوار، بحسب مصدر حكومي.

كما أعلنت سويسرا الاربعاء أنها تأمل أن تتمكن سريعا من اعادة الارصدة الليبية المجمدة لديها والتي تبلغ قيمتها 650 مليون فرنك سويسري أي ما يعادل 570 مليون يورو.

أعادة اعمار ليبيا

من جانبه أعرب وزير الخارجية الالماني غيدو فسترفيلي عن الامل في لعب بلاده دورا اساسيا في اعادة اعمار ليبيا ما بعد القذافي.

غير ان الرئيس الروسي ديمتري مدفيديف بدا مترددا الاربعاء واعتبر أن ليبيا لا تزال فيها سلطتان على الرغم من انتصارات الثوار، داعيا إلى اجراء مفاوضات للتوصل إلى اتفاق سلام. لكنه أكد أن بلاده مستعدة لاقامة علاقات دبلوماسية كاملة مع الثوار الليبيين اذا تمكنوا من توحيد بلادهم.

من جانبها أعلنت نيكاراغوا على لسان مستشار رئيسها استعدادها لتوفير اللجوء السياسي للعقيد الليبي، على الرغم من عدم تلقي أي طلب بهذا الخصوص.

وقال باياردو ارسي مستشار الشؤون الاقتصادية لدى الرئيس دانيال اورتيغا لصحافيين "اذا تقدم أحد بطلب لجوء فعلينا الرد بالايجاب لان مواطنين من نيكاراغوا منحوا اللجوء عندما كانوا يتعرضون للقتل في ظل ديكتاتورية اناستازيو سوموزا في البلاد.

من جهة أخرى أعلن رئيس الوزراء القطري الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني الثلاثاء أن المجلس الوطني الانتقالي الليبي دعي إلى احتلال مقعد ليبيا خلال اجتماع استثنائي لمجلس الجامعة العربية السبت في القاهرة.

وفي حديث لاسبوعية داي تسايت الالمانية التي تصدر الخميس أعلن ولي العهد الليبي السابق محمد السنوسي، المنفي منذ 23 عاما، أنه "على استعداد لخدمة" بلده اذا ما كان الشعب يرغب في ذلك.

وقال محمد السنوسي البالغ من العمر 49 عاما "الشعب هو الذي يجب أن يقرر"، داعيا إلى قيام "دولة ديموقراطية". وقال "علينا الآن وضع اسس الدولة الديموقراطية".

دبلوماسيا، اعترفت اثيوبيا الاربعاء بالمجلس الوطني الانتقالي بصفته السلطة الشرعية الموقتة في ليبيا ودعت الاتحاد الافريقي الذي يتخذ من اديس ابابا مقرا له الى القيام بالخطوة نفسها.

وقالت المتحدثة باسم الحكومة الاثيوبية دينا مفتي في مؤتمر صحافي مع وزيري الخارجية الاثيوبي والنايجيري "قررنا معا الاعتراف بالمجلس الوطني الانتقالي كسلطة شرعية موقتة في ليبيا". وقد اعترفت نايجيريا بالمجلس الوطني الانتقالي الليبيي الثلاثاء.

وفي النيجر، رفع علم المجلس الوطني الانتقالي فوق سفارة ليبيا في نيامي، كما افاد مراسل لوكالة الصحافة الفرنسية الاربعاء.

ووسط هتافات "الله اكبر"، سحب انصار المجلس الانتقالي بعد ظهر الاربعاء العلم الرسمي الليبي ليرفعوا مكانه علم الثوار.

الامارات تنتظر قرار الافراج عن الأموال الليبية المجمدة

أعلن وزير خارجية دولة الامارات العربية المتحدة الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان الاربعاء أن بلاده تنتظر موافقة الامم المتحدة للافراج عن حوالى 500 إلى 700 مليون دولار من الودائع الليبية.

ونقلت وكالة الانباء الاماراتية قوله إن "لدى الحكومة الليبية السابقة ممتلكات في دولة الامارات وأنا لست واثقا من حجم هذه الاموال أو الممتلكات قد تتراوح ما بين 500 إلى 700 مليون دولار أميركي ورفع الحظر عن هذه الممتلكات لابد أن يكون بقرار آخر من مجلس الامن الدولي".

واوضح خلال مؤتمر صحافي مع نظيره الافغاني زلماي رسول الذي يزور ابو ظبي، أن "الامارات تود أن يصدر مثل هذا القرار من أجل الافراج عن الاموال الليبية بأسرع فرصة ممكنة وسندعم مثل هذا القرار واذا لم يحدث ذلك فالامارات لا يمكنها التصرف بهذه الممتلكات".

واضاف "سأذهب إلى بنغازي الاسبوع المقبل"، موضحا أن مؤتمر وزراء خارجية الدول العربية الذي سيعقد في القاهرة السبت المقبل "سيبحث الوضع الليبي واعادة المقعد الليبي إلى الجامعة والاعتراف بالمجلس الانتقالي الليبي
".
وقال ايضا إن "الامارات كانت احدى الدول التي اعترفت بالمجلس الانتقالي الليبي في 12 يونيو/حزيران وتعاملت معه وأول الدول التي ناشدت المجتمع الدولي لايقاف اراقة الدماء ونحن في مجلس التعاون ناشدنا الجامعة العربية والمجتمع الدولي الذي نتج عنه اصدار القرار رقم 1973 لحماية المدنيين الليبيين".

وجمدت الامارات في 20 يونيو/حزيران ودائع 19 شخصية وشركة ليبية تطبيقا لقرار العقوبات الصارد عن الامم المتحدة.

يشار إلى أن الامارات العربية المتحدة هي الدولة العربية الثانية بعد قطر التي تشارك في العمليات العسكرية بموجب قرار مجلس الامن الدولي 1973 الذي فتح الطريق أمام الضربات الجوية على ليبيا.
XS
SM
MD
LG