Accessibility links

logo-print

فورد: الانتخابات الرئاسية السورية إشارة إلى أن الأسد لن يرحل


الانتخابات الرئاسية السورية

الانتخابات الرئاسية السورية

انتقد السفير الأميركي السابق لدى دمشق روبرت فورد بشدة السياسة الخارجية للبيت الأبيض بشأن سورية، قائلا إنه كان ينبغي على واشنطن أن تفعل المزيد وتبادر إلى تسليح الفئات المعتدلة من المعارضين للحكومة السورية.

وفي مقابلة مع شبكة تلفزيون "بي.بي.إس"، قال فورد الثلاثاء إنه نتيجة لتردد الولايات المتحدة زادت المخاطر التي تتعرض لها الولايات المتحدة بسبب المتشددين.

وقال فورد إن الانتخابات "إشارة إلينا وإلى البلدان الأخرى في المنطقة وإلى أوروبا وغيرها أن الأسد لن يرحل. إنه باق وقد رسخ قدميه في العاصمة في سورية مع أن أجزاء أخرى من البلاد لا تزال خارج نطاق سيطرته."

مزيد من التفاصيل في شريط الفيديو من شبكة "بي بي اس":


وتعقيبا على تصريحات فورد قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية ماري هارف "إنه مواطن عادي. وله الحق في التعبير عن آرائه".

وكانت هارف قد الرئيس السوري بأنه بعيد عن الواقع وأنه بإجراء الانتخابات الرئاسية اليوم يواصل 40 عاما من تركة العنف وقمع المعارضة السياسية فضلا عن فشله في تحقيق طموحات الشعب السوري في السلام والازدهار.

وقالت هارف "إن الانتخابات الرئاسية التي تجري في سورية اليوم وصمة عار، ولم تعد لبشار الأسد أي مصداقية".

وأضافت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية " ينبغي أن تكون الانتخابات فرصة لاستشارة شعب حر، والقيام بدور مهم في اختيار زعمائهم، إلا أنه لا يمكن تصور مثل هذه العملية اليوم في سورية".

وفي سياق متصل، قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية جين ساكي إن وزير الخارجية جون كيري سيلتقي نظيره الأميركي سيرغي لافروف الخميس المقبل في باريس لبحث الموقف في أوكرانيا وتطورات الأزمة السورية.

وكان أوباما قد دعا الأسد أول مرة إلى التنحي عن السلطة في آب/أغسطس عام 2011 لكنه قاوم دعوات إلى تدخل أميركي أكبر في سورية وفي آب/أغسطس الماضي أحجم عن توجيه ضربات صاروخية إلى سورية ردا على ما تردد من أنباء عن استخدام دمشق لأسلحة كيماوية. وبدلا من ذلك، تم التوصل إلى اتفاق اميركي روسي على نقل ترسانة سورية من الأسلحة الكيميائية إلى خارج البلاد.

المصدر: رويترز، بي بي اس
XS
SM
MD
LG