Accessibility links

البنتاغون يقول إن الصين ستغلق الفجوة التكنولوجية مع الدول الكبرى


أعلنت وزارة الدفاع الأميركية البنتاغون أن الصين تركز بشكل متزايد على قوتها البحرية، وأنها استثمرت في الأسلحة المتقدمة تكنولوجيا من شأنها توسيع نطاق أعمالها في منطقة المحيط الهادئ وخارجها.

وقالت وزارة الدفاع الأميركية إن الصين سوف تتمكن عام 2020 من إغلاق الفجوة التكنولوجية بينها وبين الدول الكبرى.

وقد كثفت الصين جهودها لإنتاج الصواريخ المضادة للسفن التي قد تضرب حاملات الطائرات، كما وسعت أسطولها من الغواصات التي تعمل بالطاقة النووية والسفن الحربية كما حققت تقدما في تكنولوجيا الأقمار الصناعية والحرب الإلكترونية.

ويأتي هذا بينما يعطي العملاق الاقتصادي الآسيوي أولوية متزايدة لتأمين الممرات الملاحية الاستراتيجية والمناطق الغنية بالمعادن في جنوب بحر الصين.

إنتاج الصين لمقاتلات ستيلث يبعد سنوات

وقالت وزارة الدفاع الأميركية إن الصين في الطريق فيما يبدو لبناء جيش حديث بحلول عام 2020 لكنها قالت إن تحقيق تقدم كبير مثل مقاتلات ستيلث يبعد عدة سنوات عن بدء التشغيل.

كما أشار التقييم السنوي الذي تجريه وزارة الدفاع الأميركية للجيش الصيني إلى التفوق العسكري المتنامي لبكين على تايوان والهجمات الإلكترونية في عام 2010 ومن بينها الهجمات على نظم كمبيوتر الحكومة الأميركية التي جاءت من الصين فيما يبدو.

وقال التقرير إن هجمات شبكة الإنترنت ركزت على استخراج معلومات، وأضاف أنه على الرغم من أن هذا في حد ذاته مصدر قلق خطير فإن المهارات المطلوبة للقيام بهذه الهجمات مماثلة لتلك اللازمة لشن هجمات على شبكات الكمبيوتر.

الصين تدشن أول حاملة طائرات

ودشنت الصين أول حاملة طائرات في أول رحلة تقوم بها في وقت سابق من الشهر الحالي وهي حاملة طائرات سوفياتية سابقة أعيد تجهيزها. وقال مسؤول أميركي تحدث إلى الصحافيين في البنتاغون إنه يعتقد أن بكين تعمل نحو بناء حاملة طائرات يتم تصنيعها محليا.

وقالت مصادر الشهر الماضي لرويترز إن الصين تبني حاملتي طائرات. وقال التقرير إن حاملات الطائرات التي تنتج محليا لن تعمل قبل 2015 على الأقل إذا بدأ تصنيعها هذا العام.
XS
SM
MD
LG