Accessibility links

مقتل 33 عراقيا نصفهم في الفلوجة


موقع تفجير سيارة ملغومة في النجف

موقع تفجير سيارة ملغومة في النجف

قتل 33 شخصا وأصيب العشرات بجروح الثلاثاء في هجمات متفرقة في العراق وقصف على مدينة الفلوجة.


وقال رئيس الأطباء في مستشفى الفلوجة أحمد شامي لوكالة الصحافة الفرنسية إن 18 شخصا قتلوا وأصيب 43 آخرون بجروح جراء قصف متكرر استهدف عدة مناطق بينها مستشفى المدينة.


وأضاف أن القصف استهدف عند منتصف النهار السوق الرئيسي ومبنى بلدية الفلوجة والمستشفى.

ويسيطر مسلحون من تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) وآخرون ينتمون إلى تنظيمات متشددة مناهضة للحكومة منذ بداية العام الحالي على مدينة الفلوجة ومناطق متفرقة في الرمادي المجاورة، وذلك فيما تواصل قوات الجيش تنفيذ عمليات لملاحقة المسلحين وتحرير المدينة.


وفي بغداد، قال عقيد في الشرطة إن رجلا وامرأة قتلا وأصيب أربعة بينهم امرأتان بجروح جراء سقوط قذيفتي هاون على منازل في منطقة سبع البور، إلى الشمال من العاصمة.

وأضاف أن شرطيا قتل في هجوم مسلح قرب منزله في منطقة الطارمية إلى الشمال من بغداد. وأكدت مصادر طبية حصيلة الضحايا.

وقتل أحد العاملين في وزارة الإسكان في هجوم لدى مروره بسيارته الخاصة على طريق القناة الرئيسي في جنوب شرق بغداد.

وفي هجوم آخر، قال ملازم أول في الشرطة إن خمسة أشخاص قتلوا في هجوم استخدمت فيه أسلحة نارية وأخرى حادة على طريق رئيسي في ناحية الإسكندرية جنوب بغداد.

وأوضح أن مسلحين اغتالوا اثنين من الضحايا رميا بالرصاص، ثم قتلوا الباقين بأسلحة حادة قبل أن يلوذوا بالفرار.

وفي بيجي، قال مقدم في الشرطة إن ثلاثة من عناصر الشرطة قتلوا في هجوم مسلح استهدف دوريتهم وسط المدينة.

وفي قضاء الدبس إلى الغرب من كركوك، أدى انفجار عبوة ناسفة على جانب طريق إلى مقتل أحد رعاة الغنم وإصابة آخر بجروح، بحسب ما ذكرته مصادر أمنية وطبية.

وفي الموصل، قتل شرطي في هجوم بأسلحة مزودة بكاتم للصوت قرب منزله في حي المشراق شرقي المدينة.

وفي قضاء طوزخورماتو شمال بغداد، قالت مصادر أمنية إن أحد المارة لقي حتفه في انفجار عبوة ناسفة على طريق رئيسي.

ويشهد العراق منذ أكثر من عام أسوأ موجة أعمال عنف منذ النزاع الطائفي بين السنة والشيعة بين عامي 2006 و2008.


المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG