Accessibility links

الجيش الإسرائيلي يستنفر في الضفة الغربية بعد مقتل فلسطيني


جانب من حاجز حوارة الإسرائيلي قرب نابلس- أرشيف

جانب من حاجز حوارة الإسرائيلي قرب نابلس- أرشيف

قرر الجيش الإسرائيلي رفع حالة التأهب إلى أقصى الدرجات في صفوف قواته المنتشرة في جميع أنحاء الضفة الغربية وخاصة على الحواجز العسكرية المنتشرة على مداخل المدن والقرى الفلسطينية.

ويأتي ذلك بعد حادث إطلاق نار عند حاجز زعترة قرب مدينة نابلس أسفر عن مقتل فلسطيني وجرح جندي إسرائيلي.

وقال الجنرال موتي الموز الناطق باسم الجيش الإسرائيلي إن هذا الهجوم هو أول إشارات إلى ما ستكون عليه الأوضاع بعد تشكيل حكومة الوحدة الفلسطينية بين حماس وفتح.

تفاصيل أوفى في تقرير خليل العسلي مراسل "راديو سوا" في القدس:

وكانت قوات الأمن الإسرائيلية قد قتلت ليلة الإثنين الثلاثاء فلسطينيا قالت إنه أطلق النار على عنصر من حرس الحدود الإسرائيلي في شمال الضفة الغربية فأصابه بجروح طفيفة.

وقالت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي لوكالة الصحافة الفرنسية إن حرس الحدود فتحوا النار على الفلسطيني فأردوه قتيلا.

ووقع الحادث عند حاجز زعترة العسكري الذي تسيطر عليه إسرائيل ويفصل بين مدينة نابلس وجنوب الضفة الغربية.

وأكدت أجهزة الإسعاف الفلسطينية أن فلسطينيا قتل عند حاجز زعترة، ولكنها قالت إنها تجهل ظروف الحادث.

وبذلك، يرتفع إلى 12 عدد الفلسطينيين الذين قتلوا بأيدي القوات الإسرائيلية في الضفة الغربية منذ بداية العام.

ووقع الحادث في المكان نفسه الذي شهد الجمعة قيام جنود اسرائيليين باعتقال فلسطيني كان يخبىء 12 قنبلة محلية الصنع موصولة في ما بينها بهدف تنفيذ هجوم انتحاري، وفق ما أعلن الجيش الإسرائيلي.

المصدر: راديو سوا ووكالات
XS
SM
MD
LG