Accessibility links

دول الخليج تدعو إيران إلى إزالة التوتر بترجمة توجهاتها إلى واقع إيجابي


أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح (وسط) يلتقي في طهران مع المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الإيرانية علي خامنئي (يمين) والرئيس الإيراني حسن روحاني

أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح (وسط) يلتقي في طهران مع المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الإيرانية علي خامنئي (يمين) والرئيس الإيراني حسن روحاني

دعت الكويت رئيس الدورة الحالية لمجلس التعاون الخليجي إيران الاثنين إلى ترجمة توجهاتها بواقع إيجابي لإزالة أسباب التوتر بين دول المنطقة.

وقال وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد الصباح خلال الاجتماع العادي للمجلس الوزاري في الرياض إن دول الخليج "تتطلع إلى ترجمة التوجهات الإيرانية إلى واقع إيجابي، لإزالة أسباب التوتر بين دول هذه المنطقة الحيوية من العالم".

وشدد على "أهمية معالجة القضايا التي تبعث على القلق على صعيد العلاقات" بين دول المجلس وإيران.

يذكر أن الشيخ صباح رافق أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح في زيارة رسمية لإيران وصفت بأنها تاريخية وستسهم في الأمن والاستقرار في منطقة الخليج.

والعلاقات بين إيران الشيعية وجيرانها السنة استعادت حرارتها أخيرا على الرغم من الخلافات بشأن سورية، ذلك أن طهران تدعم نظام الرئيس بشار الأسد في حين تدعم غالبية دول مجلس التعاون الخليجي، وفي مقدمها السعودية، المعارضة السورية.

اتهام إيران بالتدخل في العراق والبحرين

وتبدي دول مجلس التعاون الخليجي قلقها أيضا إزاء التدخلات المنسوبة إلى طهران في العراق والبحرين. وتدقق أيضا في التقارب بين إيران والقوى الكبرى التي ستستأنف مفاوضاتها في فيينا في 16 حزيران/يونيو بهدف التوصل إلى اتفاق نهائي حول البرنامج النووي الإيراني المثير للجدل.

وقال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن بلاده "مستعدة لتوسيع علاقاتها مع كل دول مجلس التعاون الخليجي".

الكويت تعرض الوساطة بين إيران والسعودية

وفي مقابلة الجمعة مع صحيفة الحياة، أعلن مساعد وزير الخارجية الكويتي خالد الجار الله أن بلاده على استعداد أيضا للاضطلاع بدور الوسيط بين إيران والمملكة العربية السعودية.

وأوضح أن تقاربا بين الخصمين الإقليميين "قد يكون له تأثير كبير في حل العديد من المشاكل الإقليمية".

وبحسب الجار الله، فإن هذه الزيارة "التاريخية" قد تؤدي إلى تعاون إيراني أكثر إيجابية وواقعية حول القضايا المتعلقة بالخليج وسيكون لها في المقابل تأثير إيجابي على مستقبل وأمن واستقرار دول مجلس التعاون الخليجي.

ظريف يعتذر عن عدم زيارة السعودية

وكان وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل أعلن في 13 أيار/مايو أن بلاده مستعدة "للتفاوض" مع جارتها الإيرانية لتحسين العلاقات الثنائية، ووجهت الرياض دعوة إلى وزير الخارجية الإيراني في إطار اجتماع منظمة التعاون الإسلامي المتوقع عقده في جدة في 18 و19 حزيران/يونيو.

لكن ظريف أعلن أنه لا يستطيع المشاركة بسبب المحادثات بين طهران والغرب في فيينا في 16 الشهر الحالي.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG