Accessibility links

logo-print

الإسلامي العراقي يدعو لـ'بديل عن المالكي'... ولقاءات لأطراف التحالف الوطني


رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي

رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي

جدد ائتلاف "متحدون للإصلاح" رفضه منح ولاية ثالثة لرئيس الوزراء العراقي نوري المالكي.

واكد الائتلاف في مؤتمر صحافي عُقد مساء السبت بحضور زعيمه أسامة النجيفي وعدد من قيادييه استعداده لمناقشة أي مرشح للتحالف الوطني باستثناء المالكي.

وقال النجيفي خلال إجابته على أسئلة الصحافيين إن عدد النواب في القوائم السنية الذين لديهم الاستعداد للتحالف مع المالكي لا يتجاوز الأربعة.

وكان الحزب الإسلامي أعلن أن "المصلحة الوطنية تقتضي إيجاد شخصية بديلة للمالكي تعمل على إنهاء الأزمة الراهنة".

ورأى الحزب في بيان السبت أن موضوع تولي المالكي رئاسة الحكومة يثير جدلا واسعاً في الساحة العراقية.

ودعا الحزب إلى البحث عن شخصية بديلة توافقية تنهي الأزمة وتضع حدا لحالة الانقسام الشديدة الحاصلة، حسب البيان.

في غضون ذلك، بحث رئيس الوزراء نوري المالكي مع الأمين العام لحزب الفضيلة الإسلامي هاشم الهاشمي تشكيل الحكومة المقبلة وسبل إعادة هيكلة التحالف الوطني.

وشدد المالكي في مؤتمر صحافي عقب اللقاء على ضرورة الحفاظ على التحالف الوطني من أجل الإسراع في تشكيل الحكومة.

وفي شأن ذي صلة، دعا رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني الاتحاد الوطني الكردستاني إلى توحيد الجهود مع بقية الأطراف الكردية من أجل "الدفاع عن حقوق الكرد".

وقال بارزاني في رسالة بمناسبة الذكرى الـ39 لتأسيس الاتحاد الوطني إن الاتحاد ناضل مع القوى الكردية الأخرى لتحقيق ما ينعم به الإقليم حاليا من مكتسبات، الأمر الذي "يضع الجميع أمام مسؤولية تاريخية للعمل المشترك لحماية التجربة السياسية في الإقليم وإدارة الحكم فيه".

وأضاف بارزاني أن الشعب الكردي ينتظر من القوى السياسية الكردية توحيد مواقفها في ظل التحديات الكبيرة التي تجابه الأكراد.

المصدر: راديو سوا
XS
SM
MD
LG