Accessibility links

logo-print

الألبان لضبط الأوزان.. وصية مؤتمر أوروبي


البدانة من أمراض العصر الناتجة عن الإفراط في الأكل وقلة الحركة

البدانة من أمراض العصر الناتجة عن الإفراط في الأكل وقلة الحركة

أظهرت دراسات عرضت نتائجها خلال مؤتمر أوروبي حول البدانة أن تناول الألبان واللوز بكميات معقولة فضلا عن تناول وجبات الطعام من دون ضغط نفسي هي عوامل مساعدة في تفادي زيادة الوزن.

وأكد باحثون في دراسة إسبانية أن الأشخاص، الذين تناولوا الألبان مرتين يوميا كانوا أقل عرضة للبدانة.

وهذه النتائج أكدتها دراسة بلغارية أجريت في دول البلقان وهي منطقة يعرف عن سكانها تناولهم كميات كبيرة من الألبان.

وتحتوي بعض المنتجات القليلة الدسم على سعرات حرارية أكثر من المنتجات العادية بسبب احتوائها على كميات أكبر من السكر بالمقارنة مع المنتجات العادية، حسب معهد الدراسات بشأن البدانة في روثرهام ببريطانيا.

ويوصي الباحثون الإسبان في جامعة نافارو باعتماد مزيج من "الحمية الغذائية المتوسطية" القائمة خصوصا على استهلاك الخضار وزيت الزيتون والأسماك، وتناول كميات كبيرة من الألبان.

وأوصى باحثون أميركيون من جامعة بورديو كذلك بتناول اللوز (حتى 43 غ يوميا) بدلا عن الوجبات الخفيفة والسكاكر.

وركز معدو دراسة هولندية من جامعة ماستريخت على الأثر الإيجابي لتناول الشاي الأخضر.

وأوصى باحثون الأهالي بعدم المشاجرة أمام أطفالهم خصوصا خلال تناول وجبات الطعام. وقد خلصت ثلاث دراسات متقاطعة إلى أن الضغط النفسي الذي تسببه هذه المشاجرات، وصولا إلى الطلاق، يساهم في إصابة الأشخاص بالوزن الزائد والبدانة.

وأشار معهد الصحة العامة في أوسلو إلى أن "البدانة تظهر بشكل أكبر لدى أطفال أهلهم مطلقون ومنفصلون".

المصدر: خدمة دنيا
XS
SM
MD
LG