Accessibility links

أوباما يروج لقيود على انبعاثات الكربون والجمهوريون يرفضونها


انبعاثات غازية في محطة للطاقة بولاية ميريلاند

انبعاثات غازية في محطة للطاقة بولاية ميريلاند

أطلق الرئيس الأمريكي باراك أوباما حملة ترويجية لقيود جديدة على انبعاثات محطات الطاقة الأمريكية السبت، إذ ربط بين مكافحة تغير المناخ وجهود لتحسين صحة الأطفال وكبار السن.

وفي كلمته الإذاعية الإسبوعية، قال أوباما إن الولايات المتحدة بحاجة لفعل المزيد لتقليل انبعاثات الكربون حتى لا يواجه الأطفال المصابين بالربو والأمراض الشبيهة به المزيد من المشاكل بسبب الهواء الملوث.

وتعتبر تصريحات أوباما مقدمة لما ستعلن عنه إدارته عندما تكشف وكالة الحماية البيئية الاثنين عن قواعد جديدة للحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في محطات الطاقة في أنحاء الولايات المتحدة.

وتهدف القواعد إلى مساعدة واشنطن على تطبيق التزامات دولية بتقليل انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري. لكن تركيز البيت الأبيض على الفوائد الصحية لها يأتي في إطار الترويج لحشد الدعم لها بين الشعب الأمريكي.

وأشار أوباما إلى أن زهاء 40 في المئة من انبعاثات الكربون في الولايات المتحدة تصدر عن محطات الطاقة التي لم تكن تخضع لأي قيود.

حرب معاكسة للحفاظ على النمو الاقتصادي

تواجه خطة أوباما من أجل الحد من انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري انتقادات واسعة بحجة أنها ستكون مكلفة وستضر بالاقتصاد وسوق العمل.

غير أن الرئيس أوباما أكد بصرامة أنه لا خيار بين الاقتصاد وصحة الأطفال.

وقال السيناتور الجمهوري مايك إنزي إن القواعد الجديدة التي تسعى الإدارة الأميركية إلى فرضها ستكلف الكثير دون أن تحدث تغييرا كبيرا.

وهذا فيديو عن الكلمة الأسبوعية للسيناتور الجمهوري


المصدر: وكالات
XS
SM
MD
LG