Accessibility links

logo-print

استقالة وزير قدامى المحاربين الأميركي في خضم فضيحة


وزير شؤون قدامى المحاربين إيريك شينسيكي

وزير شؤون قدامى المحاربين إيريك شينسيكي

قبل الرئيس باراك أوباما الجمعة استقالة وزير شؤون قدامى المحاربين إيريك شينسيكي في خضم فضيحة تزداد اتساعا بشأن الإخفاقات في توفير الرعاية الصحية للمحاربين القدامى.

وقال أوباما "قبل دقائق قليلة قدم الوزير شينسيكي استقالته، وقد قبلتها ببالغ الأسف".

وقال الرئيس إن مراجعة أولية أجراها شينسيكي أظهرت أن التأخيرات وغيرها من الإخفاقات في توفير الرعاية الصحية للمحاربين القدامى لم تكن قاصرة على منشأة واحدة في أريزونا لكنها كانت منهجية وعامة في جميع أنحاء البلاد.

وأضاف في بيان "كما قال لي هذا الصباح، فإن وزارة شؤون المحاربين القدامى تحتاج إلى قيادة جديدة. وهو (شينسيكي) لا يريد أن يشكل عائقا أمام ذلك.. وفي تقديري فهو وللأسف على حق".

وأصبح من الصعب الدفاع عن موقف شينسيكي في الساعات الأخيرة بعد أن دعا أعضاء الكونغرس الواحد تلو الآخر بمن فيهم العديد من الديموقراطيين الذين يستعدون لخوض انتخابات الكونغرس في تشرين الثاني/نوفمبر، إلى استقالته.

وقال أوباما "ليس لدينا وقت لتشتيت الانتباه، علينا أن نصلح هذه المشكلة".

وأعلن أوباما أن سلون غيبسون نائب الوزير المستقيل سيتولى مهام شينسيكي مؤقتا إلى حين تعيين بديل دائم له.

وبدا على أوباما الأسف لاستقالة الوزير وهو جنرال حاصل على الأوسمة وصفه أوباما بأنه بطل أميركي لا يخاف من قول الحقيقة.

وفي وقت سابق أعلن الوزير في كلمة مسؤوليته الكاملة عن الإخفاقات.

وقال "بعد نشر تقرير المفتش العام الأربعاء، نعرف الآن أن الوزارة تعاني من نقص منهجي وغير مقبول بتاتا للنزاهة داخل بعض المرافق الصحية الخاصة بالمحاربين القدامى".

وقال الجنرال السابق إنه عندما علم بالمشاكل المتعلقة بقوائم الانتظار، اعتقد أنها حالات منفصلة، إلا أنه اكتشف أن هذه الاخفاقات منتشرة.

وأضاف "لا أستطيع تفسير انعدام النزاهة بين عدد من قادة مرافق الرعاية الصحية التابعة لنا.. وهذا أمر نادرا ما صادفته خلال خدمتي في الجيش على مدى 38 عاما. ولذلك فلن أدافع عن الوضع لأنه لا يمكن الدفاع عنه. ولكنني أستطيع أن اتحمل المسؤولية عنه، وهذا ما أفعله الآن".

وقدم شينسيكي الاعتذار لجميع المحاربين القدامى الذين لم توفر لهم الرعاية الصحية وقال إنه بدأ في إجراءات لإقالة مدراء في مكتب الوكالة في فينيكس حيث ظهرت الفضيحة لأول مرة.

وقال أوباما إن الوزير بدأ بالفعل في إقالة المسؤولين عن التأخيرات والإخفاقات في مرافق المحاربين القدامى في أريزونا.

وأظهر تقرير المفتش العام أن 1700 من المحاربين القدامى في منطقة فينيكس وحدها لم يسمح لهم بإضافة أسمائهم إلى قوائم الانتظار الرئيسية للحصول على الرعاية الأولية وأن نحو 40 مريضا توفوا أثناء انتظارهم العلاج.

المصدر: وكالات
XS
SM
MD
LG