Accessibility links

logo-print

أوباما: سنواصل الضغط من أجل الإصلاحات التي طلبها الشعب المصري


الرئيس باراك أوباما. أرشيف

الرئيس باراك أوباما. أرشيف

قال الرئيس باراك أوباما إن علاقة الولايات المتحدة مع مصر مبنية على المصالح الأمنية ومحاربة التطرف المسلح ولهذا السبب لم توقف واشنطن تعاونها مع السلطات الجديدة في القاهرة بعد إطاحة الرئيس المنتخب محمد مرسي الصيف الماضي.

وصرح الرئيس في حفل تخرج دفعة جديدة في الأكاديمية العسكرية بنيويورك بأن "في دولة مثل مصر، نقر أن علاقتنا تتركز على المصالح الأمنية، من معاهدة السلام مع إسرائيل إلى الجهود المشتركة ضد التطرف العنيف".

وأكد أن واشنطن لم تقطع التعاون مع الحكومة الجديدة، "لكننا نستطيع، وسنواصل باستمرار الضغط من أجل الإصلاحات التي طلبها الشعب المصري".

وعلق عضو الحزب الجمهوري ومستشار مجلس النواب الأميركي وليد فارس على تصريحات أوباما قائلا إن عرضه يظهر تغييرا في السياسية الخارجية الأميركية تجاه مصر، كما صرح لـ"راديو سوا":

يذكر أن العلاقات بين البلدين شهدت توترا منذ عزل الرئيس محمد مرسي في حزيران/يونيو الماضي.

وعلقت واشنطن مساعدات عسكرية لمصر، لكن تم استئناف بعض هذه المساعدات مؤخرا بالتزامن مع زيارات متبادلة بين مسؤولي البلدين.

وزار وزير الخارجية المصري نبيل فهمي واشنطن مؤخرا، وهي زيارة اعتبرت مؤشرا على انفراجة في العلاقات بين البلدين.

واعتبر مراقبون في واشنطن أن المصالح الاستراتيجية لواشنطن خاصة فيما يتعلق بمعاهدة السلام المصرية الإسرائيلية، وقناة السويس، وسيناء هي من أهم أسباب الحفاظ على هذه العلاقات.

المصدر: وكالات
XS
SM
MD
LG